شريط الأخبار

وزير صهيوني يدعو حكومته لدفع ثمن الإفراج عن شاليط

08:15 - 01 كانون أول / يونيو 2011


فلنائي يدعو حكومته لدفع ثمن الإفراج عن شاليط

فلسطين اليوم – القدس المحتلة

دعا وزير ما تسمى بـ "الجبهة الداخلية" في حكومة الاحتلال "متان فلنائي" إلى دفع ثمن للإفراج عن الجندي الأسير "جلعاد شاليط"، مؤكدا على أنه يجب الإفراج عن أسرى ممن يتم وصفهم بـ"الملطخة أيديهم بالدماء" لإتمام صفقة التبادل، لأنه -وبحسبه- لا يوجد طريق آخر لتحرير "شاليط" لعدم توفر أي معلومات عن مكان احتجازه.

وزعم "فلنائي" أن قيادة حركة حماس ومسئوليها العسكريين لا يوجد لديهم معلومات عن المكان الذي يحتجز فيه "شاليط"، وأن مجموعة صغيرة فقط من حركة حماس والتي أسرت الجندي هي التي لديها المعلومات عن مكانه.

وقال: "حتى هذه المجموعة فقد قتل منها بعض العناصر في أحداث مختلفة منذ اسر شاليط، ومن تبقى منهم عليهم أن يدركوا أنهم لن يعمرون طويلا".

وأضاف "إن التحركات والاحتجاجات التي يقوم بها الإسرائيليين من اجل الإفراج عن شاليط لا تخدم المفاوضات، ويجب وقف هذه الاحتجاجات أو التقليل منها".

وتابع: "إذا لم تكن لدينا القدرة على إطلاق سراح جلعاد، فيجب علينا دفع ثمن باهظ يتمثل في إطلاق سراح "قتلة كبار" من أجل تحريره"، حسب تعبيره.

واعتبر "فلنائي" أن جزء من الاحتجاجات التي تجري من أجل إطلاق سراح "شاليط"، تمس بالمفاوضات الرامية للإفراج عنه.

من جانبه، هاجم رئيس هيئة أركان الجيش الإسرائيلي "بيني غانتس" خلال اجتماع لجنة الخارجية والأمن التابعة للكنيست، تصريحات "غابي أشكنازي" التي أشار فيها إلى أنه لا يوجد أي معلومات لدى "إسرائيل" قد تؤدي لمعرفة مكان احتجاز "شاليط".

وأكد "غانتس" على أن موضوع "شاليط" يجب ان يبقى في الدوائر الضيقة، وعدم طرح الأمر على الجمهور الإسرائيلي، مضيفا أن "إسرائيل" يجب ان تبذل كافة الجهود من اجل استعادة "شاليط".

انشر عبر