شريط الأخبار

الديمقراطية خلال لقاء هنية: الشراكة هي السبيل لحماية اتفاق المصالحة

01:54 - 01 تشرين أول / يونيو 2011

الديمقراطية خلال لقاء هنية: الشراكة هي السبيل لحماية اتفاق المصالحة

فلسطين اليوم-غزة

اجتمع وفد قيادي من الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين يضم عضوي المكتب السياسي صالح زيدان وصالح ناصر، وعضو اللجنة المركزية زياد جرغون، مع رئيس حكومة غزة إسماعيل هنية وبحضور محمد عوض وزير الخارجية وأبو إسلام مدير مكتب هنية.

وفد الجبهة الديمقراطية أكد على أهمية وضع اتفاق المصالحة الذي مضى على توقيعه حوالي شهر موضع التنفيذ، وضرورة اتخاذ خطوات يتلمسها شعبنا على الأرض كالإفراج الفوري عن جميع المعتقلين السياسيين في الضفة وغزة، ووقف أي انتهاك للحريات العامة والإقلاع عن أي ممارسات تعكر أجواء المصالحة.

وشدد وفد الجبهة على أن الشراكة هي السبيل لحماية الاتفاق وتحصينه وتطويره في مواجهة الضغوط الخارجية الأمريكية الإسرائيلية وتجاوز العقبات الداخلية الساعية إلى إفشاله، وإعادة الحالة الفلسطينية إلى كارثة الانقسام المدمر من جديد.

وأشار وفد الجبهة إلى أن توقيع ممثلين عن جميع القوى والفصائل والشخصيات الوطنية جعل من الاتفاق اتفاقاً وطنياً بعد أن كان ثنائياً، وطالب بتحويل شعار شركاء في التوقيع شركاء في التطبيق، ضماناً لتحقيق الوحدة الوطنية.

ودعا وفد الجبهة الديمقراطية إلى إعادة العمل بلجنة الحوار المركزية ولجانها المشكلة من جميع القوى والفصائل والتي تم  إقرارها في الحوار الشامل 2009 وذلك لضمان مشاركة الجميع في الحوار وفي وضع آليات تنفيذ كل بنود الاتفاق. منوهاً إلى أن الجبهة لن تقدم أسماء لرئيس الوزراء أو الأعضاء الوزراء بصورة منفردة. وشدد على أن التوافق على تشكيل الوزارة يعني الجميع وإقرار الجميع لذلك، وأن هذا هو السبيل للإسراع في تشكيل الوزارة .

أكد وفد الجبهة أن مواجهة ازدواجية معايير أوباما واستمرار تنكر نتنياهو للحقوق الوطنية الفلسطينية لا يكون إلا بالوحدة الوطنية والمقاومة الشعبية ووضع التوجهات وخطة التحركات السياسية ومنها تلك التي تمكن من نجاح الطرف الفلسطيني وبدعم عربي والأصدقاء في العالم، لاحتلال فلسطين موقعها عضوا طبيعياً في الأمم المتحدة على طريق إنهاء الاحتلال الإسرائيلي وبناء دولة فلسطينية بحدود 67 وبعاصمتها القدس.

ودعا وفد الجبهة النظام الجديد في مصر إلى تطبيق التسهيلات في معبر رفح للمواطنين، داعياً إلى إزالة العقبات والمعيقات التي تحول دون ذلك وبما يسهل حركة مرور الفلسطينيين.

كما ودعا وفد الجبهة الديمقراطية إلى أوسع مشاركة شعبية في فعاليات إحياء ذكرى نكسة حزيران والداعية إلى إنهاء الاحتلال والاستيطان.

انشر عبر