شريط الأخبار

جماعات يهودية تتجول في باحات الأقصى والقدس تتحول لثكنة عسكرية

09:21 - 01 تموز / يونيو 2011

الاحتلال يحول القدس إلى ثكنة عسكرية استعدادا للمسيرات الاستفزازية للمستوطنين

فلسطين اليوم _ القدس

أدخلت شرطة الاحتلال المتمركزة على باب المغاربة، أحد بوابات المسجد الأقصى المبارك والوحيد الذي تحتفظ سلطات الاحتلال بمفاتيحه، منذ ساعات صباح اليوم الأربعاء، مجموعات متتالية من اليهود المتطرفين إلى المسجد المبارك، الذين يتجولون في باحات المسجد وسط حراسات شرطية مُشدّدة.

 

وذكر حراس المسجد قولهم بأنه يتواجد في باحات المسجد، وخاصة في الجهة القريبة من باب المغاربة (مسطبة أبو بكر الصديق) مجموعات من المصلين المعتكفين منذ ساعات صلاة فجر اليوم، والذين دخلوا بمواجهات متفرقة مع المتطرفين وعناصر الشرطة وهتفوا بالتكبيرات وضد الاحتلال في باحات الأقصى.

 

يشار إلى أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأربعاء، مدينة القدس إلى ما يشبه الثكنة العسكرية.

 

وشرع العشرات من عناصر قوات الاحتلال منذ الليلة الماضية بوضع متاريس حديدية في العديد من الشوارع الرئيسية المؤدية إلى القدس القديمة ومحيطها، ونشرت دورياتها العسكرية والشرطية في محيط البلدة، وداخل البلدة في الشوارع والطرقات المؤدية إلى باحة حائط البراق وإلى المسجد الأقصى المبارك.

 

وعززت قوات الاحتلال تواجدها وانتشارها في حي الشيخ جراح وسط القدس المحتلة، وخاصة قرب المنازل الفلسطينية التي استولت عليها جماعات يهودية متطرفة بمساندة قوات الاحتلال، وحوّلتها إلى بؤر استيطانية تهدد سائر منازل الحي.

 

وتأتي هذه الإجراءات عشية الإعلان عن مشاركة مئات المستوطنين بمسيرة 'استفزازية' أعلنت عن تنظيمها وتسييرها الجماعات اليهودية المتطرفة اليوم الأربعاء انطلاقاً من حي الشيخ جراح، لمناسبة ما أسمته 'ذكرى تحرير القدس' وهو يوم احتلال القدس حسب التقويم العبري.

 

وأوضحت الجماعات المتطرفة أن المشاركين في المسيرات 'الاستفزازية' سيرفعون الأعلام الإسرائيلية وسينظمون رقصات احتفال صاخبة على بوابات القدس القديمة وفي محيط بوابات المسجد الأقصى المبارك.

 

وستخترق المسيرات اليهودية الاستفزازية البلدة القديمة بالقدس المحتلة من بابي العامود والخليل وسط تواجد عسكري وشرطي كثيف وكبير لتوفير الحراسات والحمايات للمتطرفين.

 

وعادة ما يصاحب هذه المسيرات اعتداءات من قبل عناصر المتطرفين على المواطنين المقدسيين وممتلكاتهم وداخل القدس القديمة.

 

انشر عبر