شريط الأخبار

الناتو يقصف طرابلس ومخازن بالزنتان.. وتوقعات بأزمة غذائية خلال أسابيع

08:55 - 01 كانون أول / يونيو 2011


الناتو يقصف طرابلس ومخازن بالزنتان.. وتوقعات بأزمة غذائية خلال أسابيع

فلسطين اليوم _ وكالات

هزت ستة انفجارات مساء أمس الثلاثاء وسط العاصمة الليبية طرابلس التي تتعرض لغارات مكثفة من حلف شمال الأطلسي (الناتو) منذ نحو عشرة أيام، في حين قالت مصادر إن الحلف قصف مخازن ذخيرة تابعة لكتائب العقيد معمر القذافي جنوب مدينة الزنتان غربي ليبيا. حسبما أفادت الجزيرة.

 

فقد أفاد مراسل وكالة الصحافة الفرنسية بأنه سمع دوي انفجارين مساء الثلاثاء في طرابلس تلتهما أربعة انفجارات أخرى، دون أن يكون بمقدوره تحديد الأماكن التي وقعت فيها هذه الانفجارات، في حين كانت مقاتلات حلف الأطلسي لا تزال تحلق في سماء المنطقة.

 

وأكد المتحدث باسم الحكومة الليبية موسى إبراهيم، أمس الثلاثاء أن 718 مدنيًا ليبيًا قتلوا وجرح 4067 آخرون إصابات 433 منهم خطيرة منذ بدء حملة القصف التي يشنها الناتو يوم 19 مارس وحتى 26 مايو الماضيين. وأضاف أن هذه الأرقام لا تأخذ بالحسبان عدد الضحايا في صفوف الجنود الليبيين الذين "ترفض" وزارة الدفاع نشره، كما قال.

 

من جهة أخرى، وقعت اشتباكات بين الثوار والكتائب أسفرت عن مقتل 13 من الثوار وثلاثة من الكتائب في مدينة بني وليد جنوب شرق طرابلس.

 

 وقالت مصادر إن الكتائب قتلت تسعة ثوار بعد وقوعهم في الأسر، متهمة الكتائب برفضها تسليم الجثث إلى ذويهم.

 

وقالت مصادر للجزيرة إن الناتو قصف مخازن ذخيرة تابعة لكتائب القذافي جنوب مدينة الزنتان غربي ليبيا، كما أفاد الثوار فيها أن المدينة تعرضت لقصف شديد من قبل الكتائب باستخدام صواريخ غراد وأخرى بعيدة المدى.

 

وأضافت المصادر أن "قوات القذافي تحاول احتلال المدينة" الواقعة في جبل نفوسة والقريبة من الحدود مع تونس، مضيفًا أن تلك الكتائب "تحاصر في المنطقة نفسها مدينتي يفرن والقلعة، وأن الأهالي يعانون من وضع صعب بعدما انعدم الدواء والغذاء وباتوا يأكلون أعشاب الجبل".

في هذه الأثناء قال منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية بليبيا أمس الثلاثاء، إن إمدادات الأغذية والأدوية المتناقصة "قنبلة موقوتة" بالمناطق التي يسيطر عليها القذافي، وإن بعض المخزونات قد تبدأ في النفاد خلال أسابيع.

 

وقال بانوس مومتزيس لرويترز "لا أعتقد بأن هناك مجاعة أو سوء تغذية، لكن كلما طال أمد الصراع بدأت مخزونات الطعام في النفاد.. إنها مسألة أسابيع قبل أن تصل البلاد إلى موقف حرج".

 

من جهة أخرى، أظهرت لقطات فيديو على شبكة الإنترنت نشرتها وكالة رويترز مئات من المشاركين الغاضبين الليبيين في حيّ سوق الجمعة بالعاصمة أثناء مشاركتهم في جنازة، وهم يرددون عبارات ضد العقيد.

 

وقال ناشطون إن هذه الصور التقطت الاثنين عند دفن متظاهرين قتلا بمنطقة سوق الجمعة التي شهدت اشتباكات بين المتظاهرين وكتائب القذافي منذ بداية الثورة. وقال ناشط وضع لقطات الفيديو بموقع يوتيوب إن كتائب القذافي وصلت بشاحنات وأطلقت نيران الذخيرة الحية على الجنازة وفرقتها.

 

 

 

انشر عبر