شريط الأخبار

عسقول : هناك حلول لحل قضية التضخم الوظيفي دون المساس بأي موظف

07:27 - 01 حزيران / يونيو 2011

عسقول : هناك حلول مطروحة لحل قضية التضخم الوظيفي دون المساس بأي موظف

فلسطين اليوم-غزة

أكد محمد عسقول الأمين العام لمجلس وزراء حكومة غزة في تصريح له على ضرورة أن يقوم الجميع بـ 'تسديد ودفع الاستحقاقات المترتبة على المصالحة الوطنية'، لافتاً إلى أن عملية تشكيل حكومة الوفاق الوطني المرتقبة سيساهم في انفراج الكثير من الأمور والقضايا.

ونوه إلى أن المصالحة 'ستعزز بقاء الموظفين وأمنهم الوظيفي'، كاشفاً عن أنه سيجري تشكيل لجنة لبحث قضية التضخم الوظيفي ببعض الحلول للتضخم الوظيفي دون المساس بأي موظف، مبينا أن 'التقاعد المبكر' أحد الحلول المطروحة'، مشيراً إلى أن هذا الحل 'لن يكون بالإجبار'.

ونفى عسقول أن تكون المصالحة سبباً في 'تهديد الأمن الوظيفي لأي موظف'، وقال 'المصالحة مكسب سيمنح الجميع أريحية في عملهم'.

وأشار إلى أن الانقسام كان سبباً في قطع رواتب الموظفين، وأوضح أن حساسية اتخاذ القرارات بين غزة والضفة 'ستتلاشى مع اتفاق المصالحة'.

يشار إلى أن مشكلة الموظفين التابعين للحكومة الفلسطينية في رام الله المستنكفين عن العمل بسبب الانقسام، ستبرز بعد توقيع الاتفاق وتشكيل حكومة وفاق جديدة، في ظل وجود موظفين آخرين عينتهم حكومة حماس بدلا منهم بعد توقفهم عن العمل.

ولم يعرف بعد كيف سيحل موضوع هؤلاء الموظفين بعد تشكيل الحكومة، خاصة وأن وجود الفريقين في مكان واحد سيخلق تضخما كبيرا في العمل الحكومي.

إلى ذلك فقد أشار عسقول إلى أن موقع الأمين العام لمجلس الوزراء سيحدده رئيس الوزراء القادم، كونه المتخصص بإدارة أعماله.

وأشار إلى أن الأمانة العامة التي يرأسها 'تعمل على إنهاء كل الملفات والقضايا العالقة لتسليمها لحكومة الكفاءات المرتقبة'.

وتطرق إلى عملية التدوير الأخيرة التي طالت المسؤولين في حكومة حماس، وقال انها 'غير مرتبطة بأشخاص'، وأضاف 'إنما بمصلحة المؤسسة والجهات العليا والتي هي من يقررها'.

هذا وأشار إلى أن حكومته حافظت على المقاومة بكافة أشكالها، وقال 'لم نشهد اختلافات بين المقاومة والحكومة'.

وأضاف 'الحكومة اجتهدت في خدمة الإنسان الفلسطيني خلال السنوات الماضية رغم الحصار الخانق وإغلاق المعابر ومنع دخول الأموال والأدوية'.

 

انشر عبر