شريط الأخبار

فياض: أزمة الضرائب انتهت ولكن ..!

04:02 - 31 تموز / مايو 2011

فياض: أزمة الضرائب انتهت ولكن ..!

فلسطين اليوم-رام الله

قال رئيس الحكومة الفلسطينية في رام الله الدكتور سلام فياض، اليوم الثلاثاء، إن السلطة تعمل كل ما بوسعها للتخفيف من الأزمة المالية التي تعيشها خزينة السلطة الفلسطينية, حيث اشتدت الأزمة في العام الحالي, عقب توقيع الفصائل الفلسطينية على اتفاق المصالحة.

 

وأوضح فياض,ان  أسباب الأزمة المالية التي تشهدها السلطة الفلسطينية قائلاً, الصعوبات المالية التي تواجهها السلطة ظهرت في منتصف عام 2010 لعدم ورود ما يكفي من مساعدات خارجية، خاصة ما هو مخصص منها لدعم الموازنة".

 

وأشار,إلى أن هذه الصعوبات تمثلت في نقص تمويلي بقيمة 100 مليون دولار في 2010، وإن هذا العجز استمر خلال العام الحالي بمعدل 30 مليون دولار شهريا", مؤكداً, أن السلطة تبذل جهودا لتفادي حدة في الأزمة المالية عما واجهته الشهر الماضي، وخاصة في ضوء حجز "إسرائيل" أموال الضرائب الفلسطينية، مشيرا إلى أنه "تم حل الموضوع، ولكن المشكلة المالية ما زالت قائمة".

 

وقال, إننا بحاجة مرة أخرى للتسريع في وتيرة ورود المساعدات في إطار ما هو ملتزم فيه، وإن إجمالي الاحتياج لدعم الموازنة 970 مليون دولار، بالمقارنة مع مليار و800 مليون دولار في 2008، وهذا بسبب تقدمنا في سبيل التقليل من الاعتماد على المساعدات الخارجية'. 

 

وتحدث فياض عن الدعم العربي، مشيرا إلى أن إجمالي مساهمة الدول العربية في ميزانية السلطة الوطنية خلال عام 2011 بلغت فقط 52.5 مليون دولار فقط، و'هذا بطبيعة الحال أقل بكثير من المبلغ الملتزم به'. 

 

وطالب فياض بضرورة تسريع وتيرة تقديم ما تم الالتزام به من مساعدات، لأن ما ورد من مساعدات خلال الخمسة أشهر الأولى من العام الجاري كانت أقل مما كان يجب أن يتحقق من المانحين ككل".

 

ودعا فياض الدول العربية لتقديم المساعدات للشعب الفلسطيني لأننا نحتاج لكل ما يمكن الحصول عليه من مساعدات من الأشقاء العرب، ونحن في أمسّ الحاجة لهذا العون، الذي يمكننا من الوفاء بكل الالتزامات، وبما يشمل أنشطة السلطة الوطنية في القدس الشرقية".

انشر عبر