شريط الأخبار

السفير المصري: فتحَ معبر رفح لا يعفي إسرائيل من مسئولياتها

02:58 - 31 تشرين أول / مايو 2011

السفير المصري في رام الله: فتحَ معبر رفح لا يعفي إسرائيل من مسئولياتها

فلسطين اليوم: غزة

قال ياسر عثمان، السفير المصري، لدى السلطة الفلسطينية اليوم الثلاثاء إن خطوة مصر بفتحَ معبر رفح مع قطاع غزة أمام الأفراد "لا تعتبر بأي حال من الأحوال إعفاء لإسرائيل من مسئولياتها والتزاماتها عن قطاع غزة باعتبارها قوة الاحتلال".

وقال عثمان، في تصريحات صحافية اليوم الثلاثاء، في رد على تصريحات مسئولين "إسرائيليين" حاولوا إلقاء مسئولية غزة على مصر بعد فتح المعبر، "إسرائيل" ما زالت تحاصر وتسيطر على قطاع غزة برًا وجوًا وبحرًا كما ما زالت تسيطر على المعابر التجارية، وكذلك فإنها تفرض حزامًا أمنيًا على قطاع غزة، وترفض تواصل قطاع غزة مع الضفة الغربية وهو ما يعتبر انتهاكًا للقانون الدولي واتفاقية جنيف".

وأضاف أن "إسرائيل ما زالت تحتل قطاع غزة، وبالتالي هي تتحمل المسئولية عن غزة باعتبارها القوة القائمة بالاحتلال ونرفض أي محاولات للتنصل من هذه المسئوليات والالتزامات كما ترفض مصر أيضا أي محاولة لاستغلال خطواتها للتنصل من هذه المسئوليات على الإطلاق".

وأكد عثمان أن "غزة والضفة الغربية هما وحدة واحدة وكلاهما يخضع للاحتلال الذي يجب أن ينتهي من أجل إقامة دولة فلسطينية عاصمتها القدس الشرقية".

وشدد السفير المصري على أنه "بدلاً من التحلل من الالتزامات فإن المطلوب من إسرائيل فك الحصار عن غزة فوراً وفتح جميع المعابر التجارية وإنهاء القيود المفروضة على حركة الأفراد والبضائع والسماح بالتواصل بين قطاع غزة والضفة الغربية بما فيها القدس ".

وكانت السلطة الفلسطينية رفضت بشدة أمس أي خطط إسرائيلية، تقوم على التخلي عن المسئولية عن قطاع غزة بشكل كامل، وتحويله إلى مصر بعد قرار الأخيرة فتح معبر رفح البري مع القطاع بشكل دائم.

انشر عبر