شريط الأخبار

الجهاد الإسلامي: اعتقالات الاحتلال محاولةٌ فاشلة للضغط وثنينا عن دفع عجلة المصالحة

11:16 - 31 حزيران / مايو 2011

عشية لقاء الدكتور شلَّح بالرئيس عباس في القاهرة ...

الجهاد الإسلامي: اعتقالات الاحتلال محاولةٌ فاشلة للضغط وثنينا عن دفع عجلة المصالحة

فلسطين اليوم- غزة

شن جيش الاحتلال الليلة الماضية وفجر اليوم الثلاثاء، حملة اعتقالاتٍ واسعة استهدفت قياداتٍ وكوادر من حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين بمحافظة جنين شمال الضفة المحتلة.

وبحسب تصريح لمصدر مسؤول في الحركة وصل فلسطين اليوم فإن الاعتقالات تركزت في محافظة جنين شمال الضفة المحتلة؛ وعُرف من بين المعتقلين بلال ذياب، مجدي شيخ إبراهيم، جمال سيف وثلاثتهم من بلدة كفر راعي، إبراهيم بداد ومراد وليد ملايشة من بلدة جبع، طه شرقاوي من بلدة الزبابدة، جمال يوسف من بلدة عانين، وفادي أحمد زيود من بلدة سيلة الحارثية.

كما طالت حملة الاعتقالات الأستاذة الجامعية منى قعدان (39 عاماً) من بلدة عرابة جنوب جنين، والتي خاضت تجارب اعتقال عديدة ومريرة لم تتراجع فيها عن أهدافها وواصلت مسيرتها لخدمة شعبها في مختلف المجالات التي تحقق رؤيتها وحرصها على رفعة مجتمعها؛ ونشطت بشكلٍ خاص في قضية الأسيرات اللواتي عايشتهن وكابدت بصحبتهن مرارة القيد وقهر السجان.

 

والأسيرة منى شقيقة القيادي بحركة الجهاد الإسلامي الشيخ طارق قعدان الذي اعتقله قوات الاحتلال عشية المراسم التي شهدتها القاهرة في الرابع من مايو (أيار) الجاري احتفاءً بتوقيع اتفاق المصالحة.

 

إلى ذلك، أكد المصدر القيادي بالجهاد أن هذه الاعتقالات محاولة فاشلة للضغط على الحركة وثنيها عن مواصلة دورها وجهدها الدافع باتجاه تعزيز المصالحة الوطنية على قاعدة حفظ الحقوق والثوابت وفي مقدمتها مقاومة المحتلين الصهاينة.

 

ونبَّه المصدر نفسه إلى أن الاحتلال لا يروق له التقارب الفلسطيني الداخلي، مشيراً إلى أنه سيقوم بممارسات وأفعال يسعى من خلالها لزعزعة الصف الوطني وتركيز استهدافه للمقاومة التي سيتعزز دورها بلا شك في ظلال المصالحة والتقارب السياسي على الساحة الفلسطينية.

 

وربط القيادي ذاته بين الاعتقالات التي جرت وبين اللقاء الذي انعقد بالأمس في القاهرة وضم الأمين العام للجهاد الدكتور رمضان عبد الله شلَّح ورئيس السلطة محمود عباس؛ حيث انصب فيه التباحث حول الخطوات الكفيلة بإنجاح المصالحة، بالإضافة لتناوله لموضوع الاعتقالات السياسية والاستدعاءات في الضفة إلى جانب كيفية التصدي للتحديات والتهديدات الصهيونية.

 

وشدد على أن الاعتقالات تعكس حالة الرعب التي تتسكن الكيان الصهيوني من وحدة الموقف الفلسطيني، واصفاً إياها بالوقائية والتي ترمي لعزل الرموز والكوادر الفاعلة والمؤثرة شعبياً كون عبء المرحلة المقبلة سيكون ملقىً على عاتقهم؛ بحيث سيسهمون في تعزيز تماسك الصف الوطني وتمتين عرى الجبهة الداخلية.

 

انشر عبر