شريط الأخبار

الليلة ملحمة كروية في نهائي الأبطال بين برشلونة ومانشستر يونايتد

12:56 - 28 تموز / مايو 2011

الليلة ملحمة كروية في نهائي الأبطال بين برشلونة ومانشستر يونايتد

فلسطين اليوم-وكالات

من صافرة الحكم المجري فيكتور كاساي ستنطلق مسرحية كروية ملتهبة اليوم السبت على ملعب "ويمبلي" في لندن، ينتظرها الملايين من عشاق المستديرة الرياضية في مختلف أنحاء العالم، بين برشلونة الإسباني ومانشستر يونايتد الانكليزي، في نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

ستجمع المواجهة بين فريقين سطع نجمهما محلياً وقارياً هذا الموسم، إذ نجح برشلونة بالتفوق في الدوري الإسباني على غريمه التقليدي ريال مدريد محرزاً لقب الليغا للموسم الثالث على التوالي، في حين أحرز يونايتد لقب الـ"برميير ليغ" للمرة التاسعة عشرة في تاريخه لينفرد بالرقم قياسي الذي كان يتقاسمه مع ليفربول.

وستكون مباراة اليوم النهائي الثالث بين الفريقين على الصعيد الأوروبي بعدما تواجها في نهائي كأس الكؤوس الأوروبية عام 1991 وخرج مانشستر فائزاً 2-1 بفضل هدفين من الويلزي مارك هيوز الذي منح فيرغوسون لقبه القاري الأول مع "الشياطين الحمر".

وفي النهائي الثاني عام 2009، حسم برشلونة الذي يقوده نجمه السابق بيب غوارديولا لقب دوري الأبطال على الملعب الأولمبي في روما لمصلحته 2-صفر، بفضل هدفين من الكاميروني صامويل ايتو ورأسية الأرجنتيني ليونيل ميسي.

ويعتبر هذا اللقاء الحادي عشر بين الفريقين، ففاز كل منهما ثلاث مرات وتعادلا 4 مرات، علماً بان أياً من الفريقين لم يفز على خصمه مرتين على التوالي.

وقد يملك يونايتد أفضلية نسبية كونه يخوض المباراة في بلاده، علماً أنه في المباريات النهائية الخمس التي أقيمت على ملعب ويمبلي القديم، فازت الأندية الإنكليزية مرتين، مع يونايتد عام 1968 وليفربول عام 1978 على حساب بروج البلجيكي 1-صفر.

وستكون الأنظار شاخصة نحو العبقري الأرجنتيني ليونيل ميسي أفضل لاعب في العالم عامي 2009 و2010، وصاحب الهدف الثاني لبرشلونة منذ عامين في روما، الذي يعتبر من أنقى المواهب التي أنجبتها ملاعب كرة القدم في التاريخ، وهو يتصدر ترتيب هدافي المسابقة حاليا مع 11 هدفاً، وبحاجة لهدف واحد كي يعادل رقم الهولندي رود فان نيستلروي (12 هدفاً).

وسيكون ميسي أمام مهمة تخطي حائط مانشستر الدفاعي المكون من الصربي نيمانيا فيديتش وريو فرديناند، لكن الأرجنتيني يملك العدة اللازمة للتفوق على أعتى المدافعين في العالم.

لكن مدرب مانشستر أليكس فيرغوسون أكد أن فريقه يملك الحل الذي يخوله التعامل مع ميسي وذلك بعدما عانى مانشستر الأمرين للتعامل معه عندما تواجه الفريقان في روما. وشدد فيرغوسون على أن فريقه لن يسمح لنفسه بحصر اهتمامه بالدفاع على ميسي وإهمال نجوم النادي الكاتالوني الآخرين.

وأضاف, "لعبنا ضد برشلونة في ثلاث مناسبات بوجود ميسي. هناك دائماً حل لكل لاعب جيد, نأمل أن نجد حلاً اليوم, لكنهم يملكون لاعبين جيدين آخرين، والأمر ذاته ينطبق علينا، ولهذا السبب ستكون المباراة مثيرة جدا, أنا متأكد من أن برشلونة يعي هذا الأمر أيضاً".

انشر عبر