شريط الأخبار

شخصيات إسرائيلية تدعو زعماء أوروبا إلى الاعتراف بدولة فلسطينية مستقلة

12:09 - 27 كانون أول / مايو 2011


شخصيات إسرائيلية تدعو زعماء أوروبا إلى الاعتراف بدولة فلسطينية مستقلة

فلسطين اليوم- غزة

وقعت أكثر من 20 شخصية إسرائيلية على عريضة بادرت إليها حركة "تضامن" وسيبدأ توزيعها اليوم الجمعة وتدعو زعماء الدول الأوروبية إلى تأييد الاعتراف بدولة فلسطينية مستقلة خلال تصويت سيجري في الجمعية العامة للأمم المتحدة في أيلول/سبتمبر المقبل وذلك خلافا لموقف حكومة إسرائيل اليمينية التي تسعى إلى منع اعتراف كهذا.

 

وذكر موقع "يديعوت أحرونوت" الالكتروني أن بين الموقعين على العريضة رئيس الكنيست السابق أبراهام بورغ (في الصورة) والمدير العام السابق لوزارة الخارجية ألون ليئيل والسفير الإسرائيلي السابق في جنوب أفريقيا إيلان باروخ والمستشار القانوني السابق للحكومة الإسرائيلية ميخائيل بن يائير.

 

كذلك وقع على العريضة أكاديميون إسرائيليون بارزون بينهم الحائز على جائزة نوبل في الاقتصاد البروفسور دانيال كهانمان والحائز على جائزة إسرائيل للفلسفة البروفسور أفيشاي مرغليت والأديبان نير برعام ورونيت مطلون.

 

وأوضح الموقعون أن دافعهم لإصدار هذه العريضة الآن هو "الشكوك المتبادلة والمماطلة" في التوصل إلى اتفاق سلام بين إسرائيل والفلسطينيين.

 

وأكدوا على أن "إعلان الاستقلال ليس حقا وحسب وإنما هو خطوة إيجابية ومؤسسة لصالح كلا الشعبين".

 

وأضافوا "كمواطنين إسرائيليين فإننا نصرح بأنه عندما يعلن الشعب الفلسطيني عن الاستقلال في دولة ذات سيادة تقام إلى جانب إسرائيل بسلام وأمن فإننا نؤيد الإعلان ونعترف بدولة فلسطينية تستند حدودها إلى خطوط العام 1967 مع تبادل أراض متفق عليه وبنسبة 1:1".

 

وأشاروا إلى أن قطاع غزة الذي تحكمه قيادة فلسطينية تعترف بإسرائيل سيتم الاعتراف به على أنه جزء من الدولة الفلسطينية.

 

ودعت العريضة "دول العالم إلى الإعلان عن استعدادها للاعتراف بدولة فلسطينية مستقلة وفقا لهذه المبادئ وهذا الاعتراف سيؤكد الإطار والمقاييس للمفاوضات المناسبة حول تفاصيل الاتفاقات بين الدولتين".

 

وتطرق بورغ إلى الاستطلاع الذي نشرته صحيفة "هآرتس" أمس وتبين منه أن شعبية رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ارتفعت بنسبة 13% في أعقاب خطابه أمام الكونغرس يوم الثلاثاء الماضي.

 

وقال بورغ لـ"يديعوت أحرونوت" إنه "يوجد في إسرائيل رأي واحد مسيطر من دون وجود بديل... وشعبية نتنياهو ارتفعت 13% في الاستطلاعات أي ازداد عدد المؤيدين لعدم القيام بشيء ب13% والمستوطنين يخيفون رئيس الوزراء وحماس تخيف حكومة فلسطين ولذلك توجد دولتان بحاجة إلى شخص بالغ لإنقاذهما وهذا لن يتم من دون تدخل خارجي".

 

ويعتزم المبادرون لهذه العريضة تسليمها إلى سفراء الدول الأوروبية في إسرائيل وسيطالبونهم بتمرير الرسالة إلى دولهم.

انشر عبر