شريط الأخبار

النائب زحالقة: الأخطاء في المنهاج للطلاب العرب جريمة

04:57 - 26 تموز / مايو 2011

النائب زحالقة: الأخطاء في المنهاج للطلاب العرب جريمة

فلسطين اليوم: القدس المحتلة

وصف النائب د. جمال زحالقة، رئيس كتلة التجمع البرلمانية وعضو لجنة المعارف في الكنيست، الأخطاء في الكتب الدراسية للطلاب العرب بأنها "جريمة تربوية". واتهم وزارة المعارف بالمسؤولية عن هذه الجريمة بصفتها الجهة الوحيدة المخولة بالمصادقة على كتب التدريس، وتقع على عاتقها مهمة فحص الكتب وتصويب الأخطاء فيها قبل إصدارها.

جاءت أقوال زحالقة خلال طرحه على جدول أعمال الكنيست البحث الذي أجرته جمعية الثقافة العربية بشأن الأخطاء في كتب التدريس، وسياسة تدمير الهوية الوطنية للطلاب من خلال مناهج وكتب تتنكر للشعب الفلسطيني وتاريخه وحضارته.

وقال زحالقة إن الأهل حين يرسلون أبناءهم وبناتهم للمدارس فإنهم لا يتصورون أن الكتب التي يدرس فيها الطلاب تحوي هذا الكم الهائل من الأخطاء، فهم يعتقدون أن الكتب هي ركيزة ثابتة في العملية التربوية وليس رمالا متحركة، الأهل يعتقدون أن الكتب تعلم الطالب تصويب الخطأ اللغوي والنحوي، بدل ذلك يبين البحث أن الكتب الدراسية هي مصدر هام لتعليم الأخطاء وتكريسها لدى الطالب.

وتساءل: "من المسؤول عن هذه الجريمة التربوية؟"، وأشار إلى أن البحث السابق الذي أجرته جمعية الثقافة العربية قبل أكثر من عام جاء بنتائج مماثلة، وعندها وعدت وزارة المعارف بتصحيح الأخطاء في الكتب القائمة، وبمراقبة شديدة للكتب الجديدة.

وتطرق زحالقة إلى نتائج بحث جمعية الثقافة العربية، مؤكداً أنه يدل على وجود كم هائل من الأخطاء في كل مجالات الكتب وعلى كافة أصعدة الخطأ، سواء كان بالمعلومة أو باللغة والنحو، إضافة إلى مضامين مستفزة للانتماء القومي والحضاري للطالب العربي، وحتى شكل الكتب وجودتها وجودة الصور والرسوم التوضيحية فيها هي في حالة متدنية وأقل بكثير من الحد الأدنى المطلوب في الكتب الدراسية.

وقال إن الكم الهائل من الأخطاء لا يدل على أخطاء في العمل بل على خطيئة في التعامل مع النص العربي والمنهاج العربي. ودعا زحالقة إلى إجراء تحقيق حول المسؤولية عن هذه الخطيئة والجريمة التربوية، فهناك بالتأكيد من أهمل في عمله أو غض الطرف، وربما هناك من استفاد مادياً من هذا التغاضي عن الخطأ، وكثيراً ما يكون التغاضي أخطر من الفعل المباشر نفسه.

في نهاية الجلسة تقرر تحويل الموضوع للبحث في لجنة التربية والتعليم التابعة للكنيست. وأكد النائب جمال زحالقة أنه يطالب بمعاقبة المسؤولين عن وجود عشرات آلاف الأخطاء في الكتب التي يدرس من خلالها أبناؤنا وبناتنا.

انشر عبر