شريط الأخبار

رفضاً لمستوطنة رأس العمود..اندلاع مواجهات في سلوان

08:31 - 26 أيلول / مايو 2011

رفضاً لمستوطنة رأس العمود..اندلاع مواجهات في سلوان

فلسطين اليوم- القدس المحتلة

انتهت في ساعة متأخرة من الليلة الماضية، مواجهات عنيفة جداً بين المواطنين وقوات الاحتلال في بلدة سلوان جنوب الأقصى المبارك، احتجاجاً ورداً على افتتاح مستوطنة جديدة بحي رأس العمود بسلوان، بتمويل من عراب الاستيطان في المنطقة الثري اليهودي الأمريكي موسكوفيتش.

 

وكانت المواجهات اندلعت تزامناً مع عملية تدشين جزء من مستوطنة 'هار هزيتيم' بقلب حي رأس العمود بمشاركة واسعة من قادة الاحتلال يتقدمهم رئيس البرلمان 'الكنيست' الإسرائيلي ورئيس بلدية الاحتلال المتطرف 'نير بركات' وعدد من أعضاء الكنيست من اليمين المتطرف وعدد من وزراء حكومة الاحتلال ورؤساء جمعيات استيطانية يهودية متطرفة.

 

وحوّلت قوات الاحتلال المنطقة إلى ما يشبه الثكنة العسكرية من خلال تعزيز وتكثيف التواجد العسكري والشرطي ونشر المئات من عناصر الوحدات الخاصة والشرطة وحرس الحدود في محيط وعلى مدخل المستوطنة.

 

وتم خلال عملية الافتتاح تدشين العمل بوحدات استيطانية جديدة باسم 'هار ديفيد' لربطها بنفس المستوطنة ليصبح مجموع الوحدات الاستيطانية فيها نحو مئتي وحدة تطل على البلدة القديمة والمسجد الأقصى المبارك.

 

وعلى مقربة من مدخل المستوطنة، تظاهر العشرات من الفلسطينيين ومن المتضامنين الأجانب ومن اليسار الإسرائيلي ضد افتتاح المستوطنة ورفعوا الإعلام الفلسطينية ولافتات بلغات مختلفة من بينها العبرية ضد عملية الاستيطان في الحي وفي القدس الشرقية بعامة، ورددوا الهتافات المنددة بسياسات حكومة نتنياهو التي تقود المنطقة إلى الانفجار.

 

وتستمر حالة التوتر الشديد في ظل دوريات عسكرية تجوب منطقة الاحتفال بمحيط مستوطنة رأس العمود.

انشر عبر