شريط الأخبار

ما الذي ينتظر "إسرائيل" في سبتمبر؟

06:21 - 25 تشرين أول / مايو 2011

ما الذي ينتظر "إسرائيل" في سبتمبر؟

فلسطين اليوم – وكالات

ذكرت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية اليوم الأربعاء، إلى أن "إسرائيل" قد تواجه في شهر سبتمبر القادم حملة دبلوماسية دولية غير مسبوقة، حيث سيناقش ممثلو دول العالم في الأمم المتحدة مسألة الاعتراف بدولة فلسطينية

وقالت الصحيفة إن الرئيس الأمريكي باراك أوباما هو من صنع هذا السيناريو، وذلك عن طريق إلقاء خطابه والذي أعرب خلاله عن دعمه لإقامة دولة فلسطينية على حدود 1967، مشيرة إلى أن إسرائيل على وشك أن تواجه واقعا جديدا تماما أو من الممكن أن تكون عملية التصويت على إقامة دولة فلسطينية مجرد علامة بارزة أخرى في العملية السياسية التي لن تغير شيئا.

وأشارت إلى أنه كلما اقترب موعد إعلان الاعتراف بدولة فلسطينية من جانب واحد يتكاثر مستخدمو الإنترنت على الصفحات المؤيدة لهذا الإعلان، مشيرة إلى أنه يتم على مواقع فيس بوك وتويتر ويوتيوب بث عبارات وفيديوهات احتجاجية تؤيد الإقدام على اتخاذ خطوة أحادية الجانب، وتتكاثر الدعاوى المطالبة بإسراع وتيرة الإجراءات.

ونقلت الصحيفة عن حاييم شاحم رئيس قسم المعلومات والإنترنت في وزارة خارجية الاحتلال قوله "نحن نستعد بشكل مكثف قبل سبتمبر". وقال يجال بالمور المتحدث باسم الخارجية الصهيونية "نتوقع حدوث أي شيء في شهر سبتمبر ولكننا لا نعرف ما هو بالضبط".

وأشارت الصحيفة إلى أن "إسرائيل" تستعد بالرصد المستمر للمنتديات والمدونات على الإنترنت وكذلك "تويتر"، و"فيس بوك". وقالت إن وزارة الخارجية تعلمت درسا كبيرا بشأن وسائل الإعلام الاجتماعية بعد الفشل الذريع والأزمة الطاحنة التي واجهتها "إسرائيل" بعد اعتدائها على أسطول الحرية التركي.

ولفتت إلى أن متصفحي المواقع الاجتماعية أصبحوا يستخدمون المواقع الاجتماعية كأداة رئيسية في احتجاجاتهم، كما الحال في مصر والذي أدى إلى إسقاط النظام المصري بأكمله، مشيرة إلى أن الإنترنت يعد أيضا محور إثارة الاضطرابات في إيران والدول العربية.

وأعادت إلى الأذهان أيضا احتجاجات ومسيرات يوم النكبة منذ أسبوعين، حيث كانت تنتشر رسائل على مواقع اجتماعية تدعو إلى خرق الحدود بين إسرائيل وسوريا.

 

انشر عبر