شريط الأخبار

"إسرائيل" توقع عقود غاز باهظة الثمن بدلاً عن الغاز المصري

01:11 - 25 تشرين أول / مايو 2011

"إسرائيل"  توقع عقود غاز باهظة الثمن بدلاً عن الغاز المصري

فلسطين اليوم _ وكالات

ذكرت صحيفة معاريف أن شركة "بزان"-مصافي النفط- وقّعت اتفاقية مع مجموعة "يم تتيس" ,للغاز الطبيعي تحصل بموجبها على غاز طبيعي بحجم 1.2 (BCM) مليار متر مكعب لمدة 27 شهر بقيمة مالية تصل إلى نحو 350 مليون دولار, وأن هذا السعر سوف يختلف بما يتلاءم مع أسعار النفط، وقد يتراجع ليصل إلى نحو 280 مليون دولار.

 

يشار إلى أن هذا هو العقد الثاني الذي يوقع خلال أسبوع, وبحسب تقديرات جهات تجارية فلن يكون الأخير, وذلك على ضوء الفوضى التي تسود مجال الغاز الطبيعي الإسرائيلي.

 

وأشارت الصحيفة إلى أن ثمن هذه الصفقة أعلى بأكثر من 30% من سعر الغاز في الأسواق اليوم, ومن بين أسباب هذا الارتفاع, التأخير في توريد الغاز من شركة EMG، ومن التأخير الذي خلق ضائقة في السوق الإسرائيلي الذي يعاني اليوم من وجود موّرِد واحد, وكذلك من الارتفاع في أسعار النفط، الذي أدى أيضاً إلى ارتفاع ثمن الغاز الذي تدفعه شركة الكهرباء, مع ذلك، فإنهم يتوقعون في السوق حدوث تغييرات كبيرة في سوق الطاقة الإسرائيلية, بعد أن يتم افتتاح حقل الغاز الإسرائيلي "تمار" الذي قد يؤدي إلى تغيير قواعد اللعب من جديد.

 

ولفتت معاريف إلى أن هذه ليست المرة الأولى التي تستغل فيها شركة "يم تتيس" الوضع الخاص الذي يعيشه سوق الطاقة الإسرائيلي, وذلك على خلفية عدم قدرة شركة EMG ضمان إمداد منتظم من الغاز الطبيعي, وفقط قبل نحو أسبوع, وقّعت المجموعة مع شركة "أوراق الخضيرة" على اتفاقية وبحسبها تحصل الشركة على غاز بحجم 0.12 (BCM) مليار متر مكعب من الغاز, بقيمة 63 مليون دولار. 

 

السؤال الأهم بالنسبة لغالبية الجمهور الإسرائيلي هو ماذا سيحدث في أسعار الكهرباء, إن وقّعت  شركة الكهرباء عقد توريد الغاز من حقل "تمار" بهذا السعر المرتفع؟.

 

هناك شركة أخرى تعتمد على توريد الغاز من شركة EMG وهي شركة "مختيشيم أغان" –لصناعة المواد الكيماوية الزراعية- والتي وقعت اتفاقا في شهر مارس مع شركة "يم تتيس" وبحسبه, إن لم تحصل الشركة على الغاز من مصر, فإنها تحصل عليه من شركة "يم تتيس", وبلغت قيمة العقد الأصلي 50 مليون دولار في السنة مقابل 0.3 (BCM) بليون متر مكعب.

انشر عبر