شريط الأخبار

وزارة الأسرى تلتقي الصليب الأحمر وتناقش معهم تدهور صحة الأسير مريد الأخرس

02:40 - 24 كانون أول / مايو 2011


وزارة الأسرى تلتقي الصليب الأحمر وتناقش معهم تدهور صحة الأسير مريد الأخرس

فلسطين اليوم: غزة

التقى وفد من وزارة الأسرى والمحررين بمدير الصليب الأحمر الدولي في مقره بغزة، ووضعه في صورة تدهور صحة الأسير " مريد سالم الأخرس" من مدينة رفح جنوب القطاع، والمحكوم بالسجن لمدة 18 عام ،  ويقبع في سجن مستشفى الرملة منذ عدة شهور نتيجة إصابته بمرض في الكيد .

وقدم محمد الكترى وكيل الوزارة شرحاُ موجزا حول جريمة الإهمال الطبي الذي يمارسها الاحتلال بحق الأسرى ، والتي أدت إلى إصابة المئات من الأسرى بأمراض خطير ، كما أدت إلى استشهاد عشرات الأسرى داخل السجون ، وتطرق إلى حالة الأسير الأخرس الذي وصلت أنباء من المحامى تفيد بان حالته الصحية خطيرة ، وطالب بضرورة زيارته بشكل عاجل للوقوف على طبيعة مرضه ، والضغط على الاحتلال لتقديم العلاج المناسب له .

وحمَّل سالم الأخرس والد الأسير الصليب الأحمر المسئولية عن حياة ابنه،لأنه لا يقدم شيئاً للأسرى ، وانه لن ينتظر حتى يخرج الأسير في تابوت بعد تدهور صحته لحد الخطورة ، وإصابته بالكبد الفيروسى فى السجون، وانه لم يسكت على ما يحدث لابنه، وسيعتصم أمام مقر الصليب الأحمر برفقه عائلات الأسرى المرضى حتى يتمكنوا من زيارة أبنائهم والاطمئنان عليهم .

من جانبه طالب بهاء المدهون وكيل الوزارة المساعد ضرورة أن يخرج الصليب الأحمر عن صمته وجموده في مواجهة جرائم الاحتلال ، وان يكون له دور فاعل وجدي، للتخفيف من معاناة الأسرى ، وان يعقد مؤتمر صحفي لتجريم الاحتلال وإدانته بارتكاب جرائم حرب بحق الأسرى.

فيما قال اشرف حسين نائب مدير عام العلاقات العامة والإعلام بالوزارة بان على الصليب الأحمر أن يتخذ خطوات جريئة كأن يقوم باصطحاب أهالي الأسرى في سيارة الصليب ، ومحاولة الضغط  على الاحتلال لزيارة أبنائهم .

من جانبه أعرب مدير الصليب الأحمر الدولي عن تضامنه مع أهالي الأسرى، ومع والد الأسير الأخرس، وأشار إلى انه على اطلاع بحالته الصحية، ولكنه لم يود الحديث في هذا الأمر خوفاً على مشاعر ذويه، مؤكداً انه سيتابع حالته، وسيعمل كل ما في وسعه من اجل الاطمئنان على الأسير، وإبلاغ ذويه.

انشر عبر