شريط الأخبار

عبد القادر: جسر المغاربة الجديد سُيمهد الطريق لاجتياح باحات الأقصى

12:19 - 24 تشرين ثاني / مايو 2011


عبد القادر: جسر المغاربة الجديد سُيمهد الطريق لدبابات الاحتلال لاجتياح باحات الأقصى

فلسطين اليوم-غزة (خاص)

أكد حاتم عبد القادر مسؤول ملف القدس في حركة فتح, أن المخطط الصهيوني الجديد لهدم جسر المغاربة الذي تم بنائه منذ 7 أعوام في القدس يهدف للاستيلاء على المسجد الأقصى المبارك, وإزالة التلة التاريخية لباب المغاربة بشكل كامل.

 

وقال عبد القادر لـ"فلسطين اليوم الإخبارية ", اليوم الثلاثاء, إن جسر المغاربة هو جزء لا يتجزأ من المسجد الأقصى وأي مس بهذه التله التاريخية الإسلامية سيكون مس واضح وصريح بقداسة وعروبة المسجد الأقصى.

 

وأضاف, هدم الجسر وبناءهُ  مرة اخرى سيكون أكثر خطورة على الآثار الإسلامية والعربية بالأقصى , موضحاً أن الجسر الذي تنوي قوات الاحتلال الصهيونية بنائه يبلغ طوله عشرات الأمتار بينما عرضه سيكون 12متر مما سيسمح لآليات جيش الاحتلال من دبابات وجرافات لاجتياح ساحات المسجد الأقصى.

 

وتابع, المخطط الصهيوني يعرض المسجد الأقصى لمخاطر أمنية من خلال الحفريات التي سيتم اكتشافها بعد إزالة الجسر, بحجج وهمية صهيونية.

 

وفي ذات السياق, أكد أن سلطات الاحتلال تشرع في إزالة بعض الأشجار بالقرب من سور القدس من الجهة الشمالية بحجة ترميم السور.

 

وأشار, إلى أن ما يجري في القدس هو محاولة صهيونية لتغير طابع ومعالم وهوية وعروبة المدينة المقدسة, قائلاً, هذا يستدعي من الفصائل الفلسطينية التعجيل في المصالحة للحصول على موقف سياسي فلسطيني وإقليمي ودولي موحد من أجل لجم هذا المشروع الصهيوني.

انشر عبر