شريط الأخبار

خارجية غزة تطالب السلطة بمراجعة مواقفها السياسية وعدم الركون لمواقف أمريكا

06:36 - 23 حزيران / مايو 2011

خارجية غزة تطالب السلطة بمراجعة مواقفها السياسية وعدم الركون لمواقف أمريكا

فلسطين اليوم- غزة

أكدت وزارة الخارجية في الحكومة الفلسطينية بغزة، أن الرئيس الأمريكي باراك أوباما أثبت أنه يتبنى المواقف والسياسات الإسرائيلية بشكل تام, وبطريقة خارجة عن المألوف في دعم الاحتلال وترسيخه على الأراضي الفلسطيني دونما حساب أو اعتبار لأي حقوق أو طموحات فلسطينية.

ورأت الوزارة في بيان صحفي تلقت "وكالة فلسطين اليوم الإخبارية" نسخة عنه، أن مثل هذا التجاهل المتعمد للحقوق الفلسطينية يفضح سياسة البيت الأبيض في محاولاته المستمرة خداع الفلسطينيين واستدراجهم بكلمات معسولة حول السلام والتفاوض وإقامة الدولة.

واعتبرت، أن خطاب أوباما أمام اللوبي اليهودي قد كشف عورة خطابه الأول حينما شدد على امن إسرائيل كأولوية تتقدم على أي مطالب أخرى, وأكد على دعم إسرائيل كدولة قوية وحليفة دونما اعتبار لحق الفلسطينيين في إقامة دولتهم المستقلة ودونما اعتراف بحق اللاجئين في العودة إلى ديارهم التي هجروا منها.

وشددت، على أن خطابات الرئيس الأمريكي لا يمكن وصفها إلا بأنها عملية تسويق مضللة لسياسات غير عادلة ولا منطقية , ولن تجلب للمنطقة سوى التوتر وعدم الاستقرار ,وستدفع السلام بعيدا مسافات أطول عن مساره الحقيقي.

وأكدت الوزارة، على ضرورة مراجعة السلطة الفلسطينية لمواقفها السياسية وعدم الركون إلى المواقف الأمريكية التي لم تزد الأمور إلا سوءا وتعقيدا  وانحيازا إلى الاحتلال بشكل أعمى.

ودعت، الدول العربية والإسلامية إلى ضرورة اتخاذ مواقف جدية وحازمة بشأن السياسيات الأمريكية والعمل بقوة ومثابرة على مواجهة هذه السياسيات التي تهدف إلى تعزيز الاحتلال والاستيطان على حساب الحقوق الفلسطينية.

كما دعت شعوبنا العربية التي تحركت باتجاه تحقيق طموحاتها في الحرية والعدالة والديمقراطية إلى عدم الاغترار بالدعاية الأمريكية المضللة والضغط باتجاه تغيير هذه السياسات بما يحقق مصالح وحقوق الشعب الفلسطيني .

انشر عبر