شريط الأخبار

الزهار:الإعلان عن الحكومة غير مرتبط بسقف زمني

12:58 - 23 تشرين أول / مايو 2011

الزهار:الإعلان عن الحكومة غير مرتبط بسقف زمني وما يطرح غير صحيح

فلسطين اليوم-غزة

عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) محمود الزهار، أن الإعلان عن تشكيل الحكومة الفلسطينية بعد التوقيع على اتفاق المصالحة غير مرتبط بسقف زمني، وأن المفاجآت والأوقات والشخصيات ومواصفات الحكومة المقبلة التي تطرح في وسائل الإعلام غير صحيحة.

وقال الزهار في حوار مع «الإمارات اليوم» أجرته في منزله بمدينة غزة، «إن الحكومة التي سيتم تشكيلها هي حكومة توافق وطني، ومن دون موافقة الفصائل، خصوصاً فتح وحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، لن تكون حكومة، وفي ما يتعلق بالتفاصيل والشخصيات فهي متروكة للجنة خاصة بالحكومة، لاختيار رئيسها والوزراء، وتحديد الكفاءات، وبعد ذلك تتضح الحقيقة التي ستكون نتيجة لإفرازات المصالحة».

وأضاف «ما عند (حماس) من شخصيات للحكومة ستقدمه، ولا تعرضه في الإعلام، ونحن لدينا شخصيات وبدائل وفتح لديها أيضاً، وما يتم الاتفاق عليه من الشخصيات سيعلن عنه، وحتى هذه اللحظة ليس هناك إعلان عن أي شخصية من الشخصيات، لأن الشخصيات مطروحة للتفاوض»، وبخصوص المراحل المقبلة بعد توقيع اتفاق المصالحة، قال الزهار «المطلوب الآن هو كيفية تطبيق الاتفاق، تشكلت لجنة مشتركة من الطرفين، وأيضاً سيمتد هذا التواصل مع بقية الفصائل، لوضع ترتيبات عملية لكيفية تنفيذ الاتفاق، ومنها، تشكيل الحكومة والاتفاق حولها، وموضوع اللجنة المؤقتة لمنظمة التحرير، ولجنة المصالحة، بالإضافة إلى تحديد الترتيبات التي ستوضع لترتيب وتنفيذ الاتفاق».

وأوضح أن حركة حماس تلقت بعد التوقيع على اتفاق المصالحة اتصالات من دول أوروبية وعربية، تبدي فيها استعدادها للمشاركة في المصالحة، من خلال الإعمار وفتح معبر رفح، وإعادة فك الحصار، ومن بين هذه الدول روسيا وتركيا.

وتابع «إن هذه القضية بدأت إشاراتها، لكن على أرض الواقع لم يتم شيء حتى الآن، وفي تصوري عندما يتم تشكيل الحكومة وتنفيذ بقية الاتفاقات المتعلقة بالمصالحة سنشهد ترجمة عملية لهذا الموضوع».

وفي ما يتعلق بتصريحات رئيس المكتب السياسي لـ«حماس»، خالد مشعل، حول إعطاء مهلة للتفاوض، قال الزهار «هذا الكلام لم نتفق عليه، وفوجئنا به، المفاوضات ليس لها مظلة من (حماس)، والحديث أننا أعطينا فرصة للتفاوض كأننا راضون عنها غير صحيح، ولم يكن موقف الحركة، ونحن لم نقبل ببرنامج تفاوض سياسي مع الجانب الإسرائيلي».

وأوضح أن «حماس» ممكن أن تفاوض على التهدئة وإطلاق سراح الأسرى في إطار مشروع المقاومة. أما بخصوص الخطاب الأخير للرئيس الأميركي باراك أوباما، فقال الزهار «من الواضح أن أوباما لا يختلف إلا في بعض التفاصيل عن برنامج أميركا في عهد بوش، هو الآن يتحدث عن حدود ،67 كأنها حدود مقدسة، ولكن من الذي قال إننا نقبل حدود 67 فقط، ولم نتحدث عن حدود الـ48؟ ولماذا لم يتحدث عن قرار التقسيم وهو قرار دولي؟».

وأضاف «إن أوباما يريد حشرنا في مسألة 22٪ من مساحة فلسطين، ويتحدث عن إمكان التبادل في قضية الأراضي، قضية التبادل تمس القدس، والقدس لا توازيها أرض، فعندما يريد أن نعطي القدس للاحتلال مقابل منحنا 5٪ من مساحة فلسطين التاريخية التي هي بالأصل أرضنا فهذا يعتبر خدعة كبيرة». وتابع قوله «نحن ندرك حقيقة حديث أوباما عندما قال (إذا ذهبتم إلى الأمم المتحدة فلن تحصلوا على أي شيء)، ولكن على أبو مازن أن يدركها، والذي يعلق آماله ويتحدث عن استحقاقات سبتمبر المقبل». ويستخدم أوباما، بحسب الزهار، «الفيتو» ضد مُسلّمات، وهي قضية تمدد الاستيطان، في الوقت الذي فشل فيه في تجميد الاستيطان لحظة واحدة، مشيراً إلى أن الاحتلال عندما كان يعلن تجميد الاستيطان لم تكن هناك آلية لمراقبة لذلك

 

انشر عبر