شريط الأخبار

حزب الله: خطاب أوباما استعلائي ومضلل

10:19 - 21 تموز / مايو 2011

حزب الله: خطاب أوباما استعلائي ومضلل

فلسطين اليوم- بيروت

وصف حزب الله الخطاب الأخير للرئيس الأمريكي باراك أوباما، الذي تناول فيه الثورات العربية بأنه خطاب استعلائي لم يفاجئ الحزب إلا في مستوى التزييف في تناوله للعديد من القضايا، معتبرا أنه يعكس سياسات الإدارة الأمريكية لتضليل الرأي العام وممارسة التعمية على الجرائم الأمريكية.

ورأى الحزب في بيان له مساء اليوم تعليقا على ما ورد في خطاب أوباما أن الإدارة الأمريكية التي كانت حتى الأمس الحليف الأول والداعم لأنظمة الديكتاتوريات العربية، أصبحت تقدم نفسها اليوم على أنها الصديق الحميم لهذه الشعوب والحريصة على ثوراتها، في محاولة لمصادرة هذه الثورات وتدجينها وحرفها عن مقاصدها وأهدافها النبيلة في الحرية والكرامة والاستقلال الحقيقي.

وأشار البيان إلى أن الإدارة الأمريكية التي لم تتعظ من إخفاقاتها الإستراتيجية، في العراق وأفغانستان وباكستان وغيرها من الدول، تحاول الآن التقاط أنفاسها في سعي محموم لركوب موجة الثورات علها تنجح في إدامة خططها الإمبراطورية في السيطرة وإخضاع الشعوب واستغلالها.

وأوضح أن "خطابات أوباما لن تستطيع أن تضيف شيئا إلى رصيده المتآكل الذي استنزفته مواقفه المنحازة بالكامل لإسرائيل، وعداوه للشعوب وحقوقها وخياراتها الحرة، وإلا كيف يستطيع أن يفسر لكل هؤلاء استمراره في دعم الديكتاتوريات في العالم العربي وعدم تطرقه ولو بالإشارة إلى الحقوق الأساسية التي أقرتها الأمم المتحدة للفلسطينيين، سيما حق اللاجئين في العودة وموضوع القدس".

واعتبر الحزب أن من يريد أن يقدم نفسه نموذجا صالحا وداعما للثورات العربية وحقوق الشعوب في التحرير والاستقلال لا يكون موقفه الدعم الدائم والثابت والإستراتيجي للكيان الصهيوني الغاصب وأن من يريد أن يشجع الإصلاح والتغيير في العالم لا تكون أكثر تحالفاته مع الأنظمة الديكتاتورية.

 

 

انشر عبر