شريط الأخبار

ممرضون يضربون لساعات عن العمل في مستشفيات القطاع

11:08 - 19 حزيران / مايو 2011

ممرضون يضربون لساعات عن العمل في مستشفيات القطاع

فلسطين اليوم-غزة (خاص)

قرر ممرضو المستشفيات في قطاع غزة الدخول في إضراب جزئي، احتجاجاً على عدم تلبية وزارة الصحة ومجلس الوزراء الفلسطيني بغزة لمطالبهم المشروعة والتي وعدوا بها منذ بداية عام 2010, وتم تأجيلها في بداية العام الحالي ولم يتم تلبيتها.

 

وشمل الإضراب كلاً من أقسام الطوارئ والحضانة, والعناية المركزة, والعمليات, وتم هذا الإضراب في 15 مستشفي من مستشفيات القطاع في كل محافظة ثلاثة أماكن للإضراب, وأكد الأطباء أن الإضراب سيشمل  مستشفيات الرعاية الأولية في القطاع بشكل كامل.

 

من جهته أوضح, عضو الهيئة الإدارية في نقابة الممرضين في غزة همام نسمان, أن اعتصام الممرضين اليوم الخميس في مستشفيات القطاع ناتج عن جملة من الأسباب المشروعة والتي وعدنا بها كثيراً من مجلس الوزراء بغزة دون أن نتوصل لأي نتيجة.

 

وأضاف, نسمان, لمراسل "فلسطين اليوم الإخبارية", اليوم الخميس, أن السبب الرئيس في الإضراب الجزئي هو عدم صرف علاوة المخاطرة للممرضين الذي تم توظيفهم عام 2006 وتقدر نسبة العلاوات بـ"35"% من الراتب ولم يتسلموا ذلك رغم أن القانون الفلسطيني يقر بحقهم المشروع.

 

ولفت إلى أن السبب الأخر في الإضراب, أن وزارة الصحة حرمت شريحة الممرضين من تولي مناصب سيادية في المستشفيات, موضحاً, أن نسبة الممرضين تشكل ربع الموظفين في المستشفيات.

 

وأشار إلى أن الإضراب سيستمر حتى تلبية مطالبنا المشروعة, مؤكداً, أن نقابة الممرضين ستتخذ إجراءات تصعيديه في حل عدم تلبية المطالب من أهمها زيادة ساعات الإضراب في 15 مستشفي, في قطاع غزة موزعة كتالي, في كل محافظة من المحافظات ثلاثة أماكن للاحتجاج.

 

ولفت إلى أن الإضراب سيطال مستشفيات الرعاية الأولية في الأيام القادمة بشكل جزئ من ثم إضراب شامل وكامل في الرعاية الأولية.

 

وعن خطورة تمديد الإضراب وآثاره على المرضى قال, نحن نعرف خطورة الإضراب على الوضع الصحي ونعلم مدى أهمية التمريض فهم بأمس الحاجة لخدماتنا, محملاً, وزارة الصحة ومجلس الوزراء بغزة المسؤولية الكاملة عن حياة المرضى.

 

من جانبه أكد الممرض أبو العبد, في مستشفي الشفاء بغزة, أن الممرضين يشكلون نسبة كبيرة من موظفي المستشفيات في القطاع وعلى ذلك لا بد من تلبية مطالبهم بشكل فوري, مشيراً, إلى أن الممرض الفلسطيني يسهر الليالي من أجل الحفاظ على سلامة المواطن والمرضى.

 

وأشار أبو العبد, لمراسل "فلسطين اليوم الإخبارية", إلى انه من موظفي 2006 ورغم ذلك لم أحصل على علاوة المخاطرة لا سيما أن عدد كبير من الموظفين الذين تم توظيفهم قبلي بشهر يتلقون رواتبهم وعلاوة المخاطرة.

 

وأوضح أن كافة الممرضين يعتبرون عملهم في المستشفيات كعمال بطالة يتلقون 1300شيقل شهرياً ويخصم 170 شيقل للكهرباء, لافتاً, إلى أننا شريحة من الشعب علينا التزامات, مستغرباً, ما تبرره الوزارة من تردي الأوضاع الاقتصادية والمالية للحكومة, قائلاً, نرى أن هناك أجهزة أمنية تزيد رواتبهم بين الفينة والأخرى أمام نحن فلا ينظر لمطالبنا.

 

 

انشر عبر