شريط الأخبار

ائتلاف حماية المصالحة يعبر عن قلقه من استمرار الاعتقال السياسي

01:55 - 17 حزيران / مايو 2011

ائتلاف حماية المصالحة يعبر عن قلقه من استمرار الاعتقال السياسي

فلسطين اليوم- رام الله

عبّر "ائتلاف حماية المصالحة" الفلسطينية اليوم الثلاثاء، عن قلقه البالغ من استمرار الاعتقالات السياسية في الضفة الغربية المحتلة، في الوقت الذي تتواصل فيه جلسات الحوار لتنفيذ اتفاق المصالحة الذي جرى التوقيع عليه مؤخرًا بين حركتي "حماس" و"فتح" في القاهرة.

 

وقال الائتلاف في بيان صحفي:"لقد حرصنا منذ إعلاننا تشكيل "ائتلاف حماية المصالحة"، المنبثق عن "التجمع الشبابي الفلسطيني"، على أن نكون عينًا ترصد أي خروقات من أي طرف فلسطيني لاتفاقية المصالحة الداخلية، التي جرى التوقيع عليها يوم الأربعاء (4 أيار/ مايو)".

 

وأضاف: "إننا وفي ضوء متابعتنا للوقائع على الأرض، وفي إطار الملاحظات التي تصلنا والشهادات التي جمعت على الأرض، وعقب إصدار تقريرنا الأول؛ فإننا نعبّر وباسم "ائتلاف حماية المصالحة" الفلسطينية عن قلقنا البالغ من استمرار الاستدعاء والاعتقالات السياسية، في الوقت الذي تتواصل فيه جلسات الحوار لتنفيذ اتفاق المصالحة في القاهرة".

 

وتابع الائتلاف: "لقد استقبلنا بقلق واستهجان الأنباء عن قيام أجهزة الأمن في المحافظات الشمالية باعتقال عناصر من حركة الجهاد الإسلامي في مدن مختلفة من الضفة المحتلة، إلى جانب استدعاء عدد كبير من المواطنين المحسوبين على حركة حماس"، مما يتناقض تمامًا وروح اتفاق المصالحة، الذي يأمل الشعب الفلسطيني أن يكون قد أنهى فعليًا أربع سنوات من الانقسام".

 

وأشار الائتلاف إلى أن "أجواءً من القلق بدأت تدب في نفوس المواطنين الفلسطينيين، في ظل استمرار ملف الاعتقال السياسي، والذي يعتبر علامة فارقة في ملف الانقسام".

 

ونبّه من "أن عدم الاستجابة لمطالب الشعب بإنهاء الانقسام بشكل عملي؛ يعني أن الشباب الفلسطيني سيقول كلمته، وسينزل إلى الشارع والميادين الرئيسة من أجل الضغط لإنهاء هذا الملف، وإغلاقه فورًا"، وتابع "علما بأننا سنشرع ومجموعة واسعة من التشكيلات الشبابية في سلسلة من الخطوات قريبًا إن لم يتم الاستجابة لمطالب الشعب ولما وقع عليه في اتفاق المصالحة.

 

انشر عبر