شريط الأخبار

السلطة ترفض شروط نتنياهو..وعريقات يؤكد أنه يمكن التوصل لسلام خلال يومين

09:45 - 17 حزيران / مايو 2011

السلطة ترفض شروط نتنياهو..وعريقات يؤكد أنه يمكن التوصل لسلام خلال يومين

فلسطين اليوم- رام الله

رفضت السلطة الفلسطينية ، شروط رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لعقد اتفاق سلام بين الجانبين.

وقال الناطق الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينه، إن تصريحات نتنياهو هي بمثابة "شروط مسبقة غير مقبولة ومرفوضة، لأن السلام يتطلب أن تكون القدس المحتلة عاصمة لدولة فلسطين وحل كافة قضايا المرحلة النهائية على طاولة المفاوضات، ووفق الشرعية الدولية وخطة خارطة الطريق".

وأضاف أبو ردينه، أن تصريحات نتنياهو "تثبت مرة أخرى أن إسرائيل غير معنية بالسلام، وتتحدى المجتمع الدولي، وذلك لن يمنع الشعب الفلسطيني من المطالبة بحقوقه الكاملة بما في ذلك التوجه إلى الأمم المتحدة".

وكان نتنياهو قال خلال خطاب في الهيئة العامة للكنيست يوم أمس، الاثنين، إنه مستعد للسلام مع الفلسطينيين ولكنه قال إن حكومة الوحدة الفلسطينية التي تضم حركة حماس ليست شريكة للسلام، وأكد في الوقت نفسه رفضه الانسحاب من القدس وغور الأردن وعودة اللاجئين وطالب الفلسطينيين بالاعتراف بيهودية إسرائيل.

إلى ذلك، نقلت "يديعوت أحرونوت" عن عضو اللجنة المركزية لحركة فتح صائب عريقات قوله إنه عملية المفاوضات قد انتهت خلال ولاية حكومة إيهود أولمرت، وإنه تم الاتفاق على كل شيء وحان الوقت لاتخاذ القرارات.

وكان عريقات، رئيس طاقم المفاوضات الفلسطيني سابقا، يتحدث في اجتماع لما يسمى بـ"مبادرة جنيف" في تل أبيب. وقال إن الفلسطينيين ملوا تجاهل الإسرائيليين، وملوا اتخاذ القرارات من قبل الإسرائيليين وفرضها على الفلسطينيين وتحديد ما هو الجيد لهم.

وقال عريقات، بحسب الصحيفة، إنه يطالب إسرائيل بالاعتراف بخيار الدولتين في حدود 67، وأن تكون القدس عاصمة الدولتين.

وأضاف "لقد اعترفنا بإسرائيل في حدود 67، ووافقنا على فكرة تبادل أراض". وبحسبه فإن الطرفين بحاجة إلى السلام، وأنه من الممكن التوصل إلى اتفاق سلام بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية خلال يومين.

وتابع عريقات إن الولايات المتحدة وأوروبا لا تستطيعان اتخاذ القرارات بدلا من الإسرائيليين والفلسطينيين، وإنما تستطيعان تقديم المساعدة ليس أكثر.

وفي حديثه عن المصالحة الفلسطينية، قال عريقات إنه لا يمكن التوصل إلى حل الدولتين لشعبين بدون اتفاق المصالحة.

وفي حديثه عن التطورات في العالم العربي، قال "من يعتقد أن العرب ليسوا جاهزين للديمقراطية فهو عنصري.. وربيع الشعوب العربية جيد بالنسبة لمصالح إسرائيل أيضا.. اتفاق السلام الإسرائيلي الفلسطيني والديمقراطية في الدول العربية سوف يحلان كل مشاكل المنطقة".

انشر عبر