شريط الأخبار

أوباما: القدس عاصمة الدولتين ولا لدولة فلسطينية أحادية الجانب

09:04 - 17 تموز / مايو 2011

أوباما: القدس عاصمة الدولتين ولا لدولة فلسطينية أحادية الجانب

فلسطين اليوم- القدس المحتلة

نقلت "يديعوت أحرونوت" مسودة خطاب الرئيس الأمريكي باراك أوباما المرتقب الخميس القادم، مشيرة إلى أنه يتضمن الدعوة إلى مفاوضات مباشرة وانسحاباً "إسرائيلياً" إلى حدود 67 وتعديلات حدودية والطلب من الفلسطينيين التنازل عن إعلان الاستقلال من جانب واحد. كما تضمن الخطاب توجيه الدعوة إلى إسرائيل والسلطة الفلسطينية للعودة إلى المفاوضات، ووقف اتخاذ إجراءات من جانب واحد، ووقف البناء في المستوطنات.

وبحسب الصحيفة فمن المتوقع أن يطالب أوباما إسرائيل بالانسحاب إلى حدود 67 مع التعديلات الحدودية التي تم الاتفاق عليها بين الطرفين.

وفي محاولة من أوباما لمنع توجه السلطة الفلسطينية إلى الأمم المتحدة في أيلول/ سبتمبر القادم، يقترح أن تكون القدس عاصمة للدولتين، على أساس أن الأحياء الفلسطينية تكون جزءا من فلسطين، في حين تكون الأحياء الاستيطانية جزءا من إسرائيل.

وبحسب الصحيفة في هذا السياق إلى أن الأمريكيين، وقبل خطاب نتانياهو في الكنيست يوم أمس الإثنين، خفضوا سقف توقعاتهم سواء من إسرائيل أو من السلطة الفلسطينية.

ونقل عن ناطق بلسان الخارجية الأمريكية، مارك تونر، قوله إن الإدارة الأمريكية ليست متشائمة جدا، ولكن هناك تحديات كبيرة في "عملية السلام".

وقال أيضاً إن "الخلاف بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية يمكن حله بالمفاوضات المباشرة التي تبقى الهدف النهائي بالنسبة للولايات المتحدة.

انشر عبر