شريط الأخبار

مواطنون يعتصمون لمطالبة الوكالة بتعويضهم عن الأضرار التي أصابتهم منها

03:47 - 16 كانون أول / مايو 2011


بعد إصابتها بتشققات نتيجة انزلاق التربة

مواطنون يعتصمون لمطالبة الوكالة بتعويضهم عن الأضرار التي أصابتهم منها

فلسطين اليوم: مثنى النجار

اعتصم العشرات من المواطنين أمام مقر عيادة وكالة الغوث لتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في مدينة خان يونس جنوب قطاع غزة,بذكرى النكبة للمطالبة بتعويضهم عن الأضرار الجسيمة التي لحقت بمنازلهم جراء أعمال البناء التي تقوم بها الوكالة بجوار منازلهم القريبة من مقر العيادة المعاد بنائها بالمدينة.

وتقع المشكلة كما يقول اللاجئ أبو أحمد الخطيب 49 عاماً في حديث خاص مع مراسل "فلسطين اليوم الإخبارية" في إقدام وكالة الغوث في مخيم خان يونس بإعادة بناء مقر العيادة الواقع قرب منازل المواطنين في نفس المنطقة بشكل أفضل وأوسع منتصف شهر مارس من العام الحالي.

ويشير الخطيب أن هدم مقر العيادة والشروع في بنائها من جديد باستخدام آليات ثقيلة , أدى إلى إصابة المنطقة التي تقع عليها منازل المواطنين السكنية بانزلاق في التربة وعدة تشققات أرضية مما أدى إلى تدمير عدد من جدران المنازل الآمنة ,وإصابة أخرى بتشققات كبيرة وخطيرة تهدد حياة أصحابها.

وأكد الخطيب أنهم توقعوا تلك الأضرار وطالبوا الوكالة لأكثر من مره بتوفير حماية لهذه المنازل التي يبلغ عددها تسعة منازل تأوي بداخلها حوالي 100 شخص منهم أطفال ونساء الأمر يهدد حياتهم بالخطر بحيث أصبحت بعضها أيله للسقوط.

وأوضح الخطيب أن وكالة الغوث تماطل من خلال إعطائنا ابر مسكنه بحيث أنها تعلم مدى الأضرار والمشاكل التي حدثت من جراء ذالك .

وطالب بضرورة تشكيل لجنة تقييم عادلة من أي جهة كانت من أجل تقييم الأضرار وتعويض المواطنين من أصحاب المنازل المتضررة بشكل عادل يمكنهم من إصلاح بيوتهم وإعادة بنائها.

أما اللاجئة الأربعينية أم إسماعيل بعرة التي تعيل 17 فرد أغلبهم من البنات تشير إلى أن وضعها سيء وتسكن في منزل على مساحة 100 متر مسقوف بالاسبست, أصابه تكسير وتشققات كثيرة في الجدران بسبب قربه من مشروع بناء العيادة, ونحن كل يوم بنشكي ولا احد يسمعنا ,منوه إلى أن منزلها أصبح غيرُ صالحٍ للسكن .

وطالبت بعرة وكالة الغوث بضرورة تعويضها بما يمكنها من إيواء أفراد أسرتها لأنها المعيل الوحيد بعد وفاة والدهم قبل ثلاثة سنوات ,وتشير إلى أنها تعيش في كل يوم نكبة جديدة في ظل عدم انتباه الوكالة لأمرهم , داعيةً إلى حل مشاكلهم بشكل سريع وبصورة أمنة .

 


تشققات


تشققات

 
تشققات

 
تشققات


تشققات

 
تشققات

 
تشققات


تشققات


تشققات

انشر عبر