شريط الأخبار

جمعية "الوفاق": الثورات العربية تفرز توجه جديد لأنظمة المنطقة لنصرة الفلسطينيين

09:01 - 16 تموز / مايو 2011

جمعية "الوفاق": الثورات العربية تفرز توجه جديد لأنظمة المنطقة لنصرة الفلسطينيين

فلسطين اليوم- وكالات

أملت جمعية "الوفاق الوطني" البحرينية، في أن تفرز الثورات والانتفاضات العربية التي تعيشها المنطقة توجه رسمي جاد لدى الأنظمة الجديدة يلبي إجماع الشعوب على نصرة الفلسطينيين ودعم حقهم في أرضهم وحقهم الكامل في العودة لديارهم التي هجرو منها، معتبرة أن "هذه الشعوب أثبتت من خلالها حراكها وتوجهها أنها تعيش صحوة عارمة تجاه حقوقها وقضاياها وأن محاولات الإرغام من قبل الديكتاتوريات المتسلطة فوق رقابها لم تنفع طوال عشرات السنين، وهي شعوب وجماهير تعتبر القضية الفلسطينية قضية المسلمين والعرب الأولى وتتطلع إلى منح مزيد من الدعم للأشقاء الفلسطينيين".

 

وفي بيان صادر عنها بمناسبة الذكرى الـ "63 للنكبة الفلسطينية"، اعتبرت "الوفاق"، "أن بوصلة الحكومات والأنظمة العربية والإسلامية لازالت بعيدة عن قبلة المسلمين الأولى، في حين أنها القضية الرئيسية والأولى والمصيرية لكل العرب والمسلمين وأنصار الحق في العالم"، مشددة على أن المأساة والمعاناة التي يعيشها الفلسطينيون وفلسطينيو الشتات واللاجئين في الخارج، يجب أن تكون الدافع لتحرك الأنظمة والحكومات للوفاء بالالتزامات الإنسانية والأخلاقية تجاه الأخوة الفلسطينيين، في وقت لا يزال الكيان الصهيوني الغاصب ينكر حقهم في أرضهم وعودتهم.

 

ورأت أن إحياء ذكرى النكبة بالتزامن مع توقيع اتفاق "المصالحة بين الأحزاب والفصائل الفلسطينية"، يتطلب الوحدة الداخلية لمواجهة الخطر الإسرائيلي ومغادرة الشقاق والخلاف نحو رحاب الاتفاق، آملة "أن تنتج الفصائل الفلسطينية نتائج ملموسة بفضل هذا الاتفاق يجعل منه انطلاقة لمحاربة آلة القتل الإسرائيلية التي تمعن في القتل والفتك بالفلسطينيين وتحاصر قطاع غزة وتجوع أهاليه، وتستمر في مشروع تهويد القدس الشريف".

 

وفي الختام، دعت "الوفاق" المجتمع الدولي إلى مناصرة الحقوق الفلسطينية العادلة في قيام الدولة الفلسطينية وحق العودة للمهجرين في الشتات.

 

انشر عبر