شريط الأخبار

"بلاكووتر" أبوظبي تثير تساؤلات عن دور الأمريكيين في قمع الثورات العربية

08:38 - 16 حزيران / مايو 2011

"بلاكووتر" أبوظبي تثير تساؤلات عن دور الأمريكيين في قمع الثورات العربية

فلسطين اليوم-وكالات

نشرت صحيفة "الفايننشال تايمز" البريطانية اليوم تقريراً أعده جيمس دراموند من أبوظبي، قال فيه إن وزارة الخارجية الأمريكية قالت بأنها ستحقق فيما إذا كان تأسيس شركة أمنية أمريكة في العاصمة الإماراتية أبوظبي فيها أي شبه تجاوز للقانون، وخاصة في مسألة تهريب السلاح.

 

يأتي هذا التصريح بعد يوم من كشف صحيفة "النيويورك تايمز" الأمريكية عن أن ولي العهد في أبوظبي الشيخ محمد بن زايد ال نهيان استعان بمؤسس شركة بلاكووتر الامريكية الخاصة للامن إريك برينس لتشكيل كتيبة من 800 فرد من القوات الاجنبية للامارات العربية المتحدة.

 

وكانت الصحيفة قد أشارت إلى أنها حصلت على وثائق تظهر أن شركة ريفلكس رسبونسيز الشركة الجديدة لبرينس تؤسس هذه الوحدة بتكلفة 529 مليون دولار من الامارات سيجري استخدامها في احباط التمرد الداخلي والقيام بالعمليات الخاصة وحماية خطوط النفط الدولية وناطحات السحاب من الهجمات.

 

وذكرت الصحيفة ان قرار الاستعانة بوحدة من الجنود الأجانب اتخذ قبل موجة من الاضطرابات الشعبية التي تجتاح العالم العربي بما في ذلك البحرين وسلطنة عمان والمملكة العربية السعودية.

 

وكشف تقرير "الفايننشال تايمز" أن اسم الشركة الجديدة آر تو R2 ستعتمد على جنود من أمريكا اللاتينية. وتضيف الصحيفة أن استخدام أمريكيين لتدريب قوات لمواجهة التوترات الداخلية في البلدان العربية، بما فيها الحركات المؤيدة للديمقراطية، كما حدث في البحرين، سيثير تحففظات حول الدور الأمريكي.

 

وتقول الصحيفة نقلاً عن خبراء إن وجود الشركة في أبوظبي لا يعني أنها لن تخدم الإمارات الستة الأخرى المكونة لدولة الإمارات العربية المتحدة.

 

وأشارت الصحيفة إلى أن برينس كان قد انتقل مع عائلته إلى أبوظبي هرباً من تجاوزات اتهم بها في العراق عبر شركت بلاكووتر والتي باعها مؤخراً، وتم تغيير اسمها.

 

كما نقلت الصحيفة عن مصدر يعمل في مجال الشركات الأمنية، إنها ليست المرة الأولى التي تستعين فيها الإمارات بعسكريين أجانب من الخارج.

 

انشر عبر