شريط الأخبار

ممثل الجهاد في طهران: مسيرات العودة في العواصم العربية تؤكد أن فلسطين قضية مركزية

04:54 - 14 كانون أول / مايو 2011


ممثل الجهاد في طهران: مسيرات العودة في العواصم العربية تؤكد أن فلسطين قضية مركزية

فلسطين اليوم-طهران

قال ممثل حركة الجهاد الإسلامي في طهران ناصر أبو شريف, إن مسيرات العودة التي تشهداها العواصم العربية ستصحح البوصلة من جديد وتؤكد أن فلسطين هي القضية المركزية وليس المحرك, وأن قضية اللاجئين ليس للتفاوض.

 

وأشار, أبو شريف, في تصريحات إعلامية اليوم السبت, إلى أن أبناء الشعب الفلسطيني عليهم مهمة كبيرة في إحياء القضية الفلسطينية كدور طبيعي بعد الثورات العربية بما فيهم من قدرات ومشاعر للقضية.

 

ودعا القيادات الفلسطينية, إلى تغير المفاهيم السائدة تجاه قضية اللاجئين نظراً للتغيرات التي تطال العالم العربي, مؤكداً, أن المسيرات هي إحدى وسائل المواجهة مع الاحتلال الصهيوني لا تقل تأثيراً عن العمل العسكري.

 

وفي ذات السياق, أكد ممثل الجهاد في طهران, أن قطاع غزة رغم حالة الانفراجة الكبيرة التي يشهدها من فتح للمعبر وتسهيلات كثيرة يعيش تحت الاحتلال الصهيوني, مشيراً, إلى أن 70% من سكان القطاع يطالبون بالعودة لديارهم.

 

وأضاف, الحرب والمواجهة مع العدو الصهيوني حتمية لا محال, لافتاً, إلى أنها لن تكون سهلة بل عسيرة على كل الفلسطينيين.

 

وفيما يتعلق بإنهاء التسوية مع العدو الصهيوني بانتهاء نظام الرئيس المصري المخلوع حسني مبارك, أكد أن الحراك الشعبي العربي سيكسر كل الأمور التي تهدف للقيام بتسوية مع العدو الصهيوني, لافتاً, إلى وجود بعض القيادات السابقة في الحكم التي آمنت بمشروع التسوية ولكن تلك القيادات ربما ستغير مواقفها بفعل التغيرات التي تجري في البلاد العربية والضغط الجماهيري الرهيب عليها.

 

وأضاف, أن المسيرات الشعبية العربية الداعمة للقضية الفلسطينية ولعودة اللاجئين إلى ديارهم, ستقطع الطريق على كل من سيفاوض على قضيتهم, لافتاً, إلى أن وثائق الجزيرة كشفت أن هناك تفاوض لإلغاء القضية.

ولفت ,إلى أن قضية اللاجئين الفلسطينيين هي الأخطر من القضايا التي تفاوض " دولة الاحتلال", عليها فهناك القدس والمياه والدولة والأمن والحدود ..إلخ لكن أهم القضايا هي اللاجئين.

 

انشر عبر