شريط الأخبار

وجه الشبه بين ساركوزي ومبارك

01:43 - 14 تموز / مايو 2011

وجه الشبه بين ساركوزي ومبارك

فلسطين اليوم _ وكالات

يتشابه وضع الرئيس الفرنسي اليميني، نيكولا ساركوزي، مع وضع الرئيس المصري السابق حسني مبارك.

 

ففي الوقت الذي يتمتع فيه ساركوزي بتأييد قوي من قبل حكومته وحزب الأغلبية المؤيد له تماما مثلما كان مبارك ، يفتقد ساركوزي للشعبية في الشارع الفرنسي، لدرجة أنه أصبح الرئيس الفرنسي الأقل شعبية منذ أن تأسست الجمهورية الفرنسية الخامسة على أيدي الزعيم الراحل شارل ديجول في نهاية الخمسينيات من القرن الماضي

 

ويتنافى التأييد القوي الذي يحظى به ساركوزي من جانب المحيطين به في الحكومة والرئاسة والحزب الحاكم مع نتائج استطلاعات الرأي العام التي تتنبأ بخسارة ساركوزي للانتخابات الرئاسية الفرنسية، المقرر إجراؤها في مايو 2012 أمام أي مرشح يتقدم به الحزب الاشتراكي الفرنسي (حزب المعارضة الرئيسي)، بل إن بعض هذه الاستطلاعات وصلت في يقينها بفشل ساركوزي في الانتخابات القادمة.

 

إلى درجة أنها لم تستبعد أن يفشل في مجرد الوصول إلى الدور الثاني والحاسم للانتخابات الرئاسية لو واجه في الدور الأول مدير عام صندوق النقد الدولي، دومينيك شتراوس كان، أحد أقطاب الحزب الاشتراكي الفرنسي، ومارين لوبين، زعيمة اليمين المتطرف.

 

ومن جانبه قام قصر الإليزيه (قصر الرئاسة) بنشر تقرير من 75 صفحة، تضمن على وجه الخصوص الإنجازات التي حققها الرئيس ساركوزي خلال سنوات حكمه الأربع بعنوان '4 سنوات من العمل'.

 

ويبرز التقرير الذي نشر على شبكة الإنترنت الإنجازات التي تحققت في مجالات التوظيف والأمن وتحديث السلطة ورفع القوة الشرائية للفرنسيين.

انشر عبر