شريط الأخبار

الكلب ينهش جسد العامل الفلسطيني والجندي يصور

01:59 - 12 حزيران / مايو 2011

الكلب ينهش جسد العامل الفلسطيني والجندي يصور

فلسطين اليوم – القدس المحتلة

كتبت صحيفة "هآرتس"، اليوم الخميس، أن مئات العمال الفلسطينيين الذين "يتسللون" إلى داخل الخط الأخضر للعمل يواجهون تهديدا جديدا، يتثمل بكلاب يطلقها جنود الاحتلال عليهم.

وجاء أن الجنود والكلاب يكمنون في الطرف الجنوبي لجدار الفصل العنصري، في المنطقة الواقعة بين قرية الرماضين وبين "كيبوتس لاهاف"، حيث لم يستكمل بناء الجدار في هذه المنطقة التي يستخدمها العمال الفلسطينيون ليليا في طريقهم إلى العمل.

وجاء أنه في الأسابيع الأخيرة أصيب عدد غير قليل من العمال بعد إطلاق الكلاب عليهم، كما جرى تسرير بعضهم في المستشفيات لتلقي العلاج.

وبحسب الصحيفة فإن العامل محمد أبو قعود (20 عاما) اضطر إلى تلقي علاجات نفسية أيضا في أعقاب مهاجمة الكلاب له التي تسببت له بندوب في كافة أنحاء جسده.

ونقل عنه قوله إنه عندما عضه أحد كلاب الجيش قام أحد الجنود بتصوير عملية الهجوم بهاتفه الخلوي.

واعترف الناطق بلسان جيش الاحتلال بأن الجنود يستخدمون الكلاب، إلا أنه ادعى أنه يتم اتخاذ وسائل الحذر المناسبة لتجنب إصابات لا داعي لها.

وكان قد أصيب عامل فلسطيني بجروح ونزيف بعد تعرضه للعض من قبل كلاب أطلقتها نحوه قوات جيش الاحتلال في الخليل بالضفة الغربية.

وأصيب العامل حاتم عبد الرزاق التلاحمة (42 عاما) قرب جدار الفصل العنصري في منطقة الرماضين جنوب الخليل أثناء توجهه إلى مكان عمله داخل الخط الأخضر.

وقال التلاحمة إن قوات الاحتلال أطلقت نحوه الكلاب، ما أدى لإصابته بجروح ونزيف في يده وأنحاء جسده.

وأضاف أن قوات الاحتلال رفضت تقديم الإسعافات الأولية له، فيما توجهت سيارة إسعاف تابعة للهلال الأحمر الفلسطيني لنقله إلى المشفى لتلقي العلاج

انشر عبر