شريط الأخبار

يُعد أحد قادة الجهاد..الأسير الأفندي يدخل عامه العشرين في السجون

09:34 - 12 تموز / مايو 2011

يُعد أحد قادة الجهاد..الأسير الأفندي يدخل عامه العشرين في السجون

فلسطين اليوم- غزة

أكد مركز الأسرى للدراسات اليوم الخميس، أن الأسير عدنان محمد يوسف الأفندي أحد قادة حركة الجهاد الإسلامى فى السجون وأحد قادة الحركة الوطنية الأسيرة من مواليد 1971 من مخيم الدهيشة في محافظة بيت لحم، والمعتقل منذ 13/05/1992، والمحكوم 30 عاماً، والمتواجد في سجن ريمون بصحراء النقب قد أنهى عامه التاسع عشر ودخل عامه العشرين على التوالي في سجون الاحتلال .

وناشدت عائلة الأسير الأفندي كل المعنيين بقضية الأسرى للعمل على الإفراج عن ابنهم وكل الأسرى وخاصة القدامى منهم والمحكومين بأحكام عالية ، وطالبوا بحل مشكلة المنع من الزيارات بمبررات أمنية غير منطقية ، مؤكدين أن والد الأسير المريض بالقلب وبعمر 78 عام لا يسمح له الزيارة وبقرار محكمة سوى مرة واحدة كل ستة شهور ، وأن أربعة من أشقاءه لم يروه بحجة منعهم أمنياً منذ 16 عام متتالية .

وأكدت عائلة الأسير لمركز الأسرى للدراسات أن الأسير الأفندي قد أنهى دراسة البكالريوس من الجامعة المفتوحة فى اسرائيل وبظروف قاسية جداً ، وأن إدارة السجون تعمل على عدم استقراره وتنقله من سجن إلى آخر  .

جدير بالذكر أن الأسير الأفندي قام بطعن اثنين من المستوطنين فى الانتفاضة الأولى فى العام    1992 ومكث ما يقارب من 70 يوماً بمركز تحقيق ( المسكوبية ) فى القدس ، ثم أمضى فترة طويلة فى عزل الرملة – نيتسان تحت الأرض بظروف مخالفة لكل القوانين والأعراف والحقوق الانسانية ، ومن ثم تنقل من عزل إلى عزل ومن سجن إلى سجن ، ويعتبر الأسير الأفندي أحد قادة حركة الجهاد الإسلامى فى السجون وأحد قادة الحركة الوطنية الأسيرة .

كما والأسير الأفندى هو أحد أبرز أسرى محافظة بيت لحم البالغ عددهم ما يقارب من 1403 أسير بعد عميد أسرى المحافظة " الأسير عيسى عبد ربه والأسير عامر أبو سرحان "  .

انشر عبر