شريط الأخبار

"فتح وحماس" للقاهرة الاثنين..وأسباب ترشيح عباس فياض لرئاسة الوزراء

08:59 - 12 تشرين أول / مايو 2011

"فتح وحماس" للقاهرة الاثنين..وأسباب ترشيح عباس فياض لرئاسة الوزراء

فلسطين اليوم- وكالات

أكدت فيه مصادر إعلامية في القاهرة أن وفداً من حركة «حماس» برئاسة نائب رئيس مكتبها السياسي موسى أبو مرزوق سيصل إلى مصر الأسبوع المقبل ليلتقي وفداً من حركة «فتح» برئاسة عزام الأحمد للاتفاق على آليات تجسيد المصالحة على الأرض، وعلى رأسها تشكيل الحكومة، والملف الأمني الذي يتعلق بإطلاق المعتقلين من الجانبين، وإعادة بناء مؤسسات منظمة التحرير.

وكشفت مصادر فلسطينية مطلعة لـ «الحياة» في رام الله، أن مصر بدأت اتصالات مع الفصائل الفلسطينية في شأن تشكيل الحكومة، مضيفةً أن الرئيس محمود عباس أبلغ المسؤولين المصريين عقب التوقيع على اتفاق المصالحة أن رئيس الوزراء الحالي سلام فياض هو مرشحه الوحيد لرئاسة الحكومة.

وقالت المصادر، أن مصر تجري في هذه المرحلة اتصالات مع «حماس» في شأن رئيس الوزراء، وإن عباس سيتولى إقناع المعارضين في «فتح» بعد أن تنجح مصر في إقناع «حماس».

وبالنسبة إلى موقف «فتح» من رئاسة فياض للحكومة، قال عضو اللجنة المركزية للحركة الدكتور نبيل شعث: «فتح لم تتخذ قرارها حتى الآن، لكن الجزء الأكبر من فتح يعتقد أن فياض قام بعمل جيد، وأن استمراره سيساعد في تخطي عقبات كثيرة، خصوصاً أن هذه الحكومة ليست سياسية وإنما حكومة وحدة».

وأضاف: «فياض نجح في الإدارة العامة، وهناك تيار كبير يعتقد أنه يحظى بالثقة الدولية، لكن هذا الأمر يجب أن تتبناه فتح وأن يتم التوافق عليه مع حماس وباقي الفصائل».

في هذه الأثناء، أطلق ناشطون فلسطينيون على شبكات التواصل الاجتماعي حملة للمطالبة ببقاء فياض على رأس الحكومة، وسجلت في الأيام الأخيرة عشرة صفحات على موقع «فايسبوك» تطالب ببقائه.

وأكدت «حماس» أنها تلقت العرض المصري، وأنها تعمل في هذه المرحلة على درسه.

وتوقع مسؤولون في الحركة أن توافق الأخيرة على بقاء فياض رئيساً للحكومة، لكن بشروط منها تعيين مرشحين من قبلها في وزارات سيادية مثل الأمن والخارجية.

وكانت «فرانس برس» نقلت عن الأحمد أمس أنه تم الاتفاق أمس مع «حماس» على التوجه إلى القاهرة الاثنين المقبل لمناقشة تشكيل الحكومة الجديدة.

وأوضح الأحمد أنه «جرى اتصال هاتفي بينه وبين نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس موسى أبو مرزوق وتم الاتفاق على أن يتوجه وفدا الحركتين الاثنين إلى القاهرة لبدء مناقشة تشكيل الحكومة الفلسطينية الجديدة من كفاءات ومستقلين فلسطينيين».

وكان النائب عن كتلة «حماس» في المجلس التشريعي صلاح البردويل ذكر أمس إن «وفدي حماس وفتح سيذهبان إلى مصر السبت لتشكيل الحكومة الجديدة من كفاءات وطنية».

وأضاف أنه تم تشكيل لجنة عربية من مصر وقطر ودول عربية أخرى لمتابعة تنفيذ ما تم الاتفاق عليه بالقاهرة.

فيما شدد المستشار السياسي لرئيس الحكومة في غزة يوسف رزقة في بيان على ضرورة أن «يكون رئيس الوزراء من قطاع غزة»، موضحاً أن أهمية تعيين رئيس للحكومة من غزة «تكمن في سهولة تحركه عبر معبر رفح من دون الاستئذان من الاحتلال الإسرائيلي أو الخضوع للإجراءات والتفتيش الإسرائيلي كما هو الحال في الضفة الغربية المحتلة».

وأكد ضرورة أن يملك رئيس الوزراء «صلاحيات كاملة بحسب القانون الأساسي»، معتبراً أن «من الخطأ تكريس قيادات السلطة ممثلة بالرئيس و(رئيس المجلس) التشريعي والحكومة في الضفة».

وأضاف: «أعتقد أن الأطراف متوافقة على توزيع السلطات بالتوازي بين غزة والضفة».

انشر عبر