شريط الأخبار

"حسام" تحذر من استمرار سياسة الإهمال الطبي في السجون الصهيونية

02:00 - 11 تشرين أول / مايو 2011

"حسام" تحذر من استمرار سياسة الإهمال الطبي في السجون الصهيونية

فلسطين اليوم-غزة

وحذرت جمعية الأسرى والمحررين "حسام", من استمرار سياسة الإهمال الطبي المتعمد من قبل سلطات الاحتلال الصهيوني بحق المئات من الأسرى المرضى لما لها من انعكاسات سلبية خطيرة تهدد بتفجر الأوضاع في كافة السجون.

قالت الجمعية في بيان وصل "فلسطين اليوم" نسخة عنه, إن معاناة الأسرى المرضى تتفاقم وتتراجع أحوالهم الصحية يوما بعد يوم, مطالبة كافة المؤسسات الحقوقية والدولية للتدخل لإنقاذ هذه الحالات من الموت.

وأضافت الجمعية, أن كل هذا يحدث في ظل تجسيد سياسة الإهمال الطبي المتعمد من قبل إدارة السجون المركزية، التي تحرمهم من تلقي العلاج اللازم وإجراء العمليات الجراحية لهم.

وأوضحت، أن العديد من أسرى قطاع غزة  يعانون جراء استمرار هذه السياسة، حيث بات الخطر الحقيقي يهدد حياتهم في ظل المماطلة في تقديم العلاج ضمن سياسة لا إنسانية هدفها الأول والأخير متفاقمة معاناتهم وآلامهم للنيل من إرادتهم.

ولفتت حسام إلى أن إدارة السجون العامة تعمل على مضاعفة الهموم والضغوط النفسية للأسرى من خلال حرمانهم من إجراء العمليات الجراحية اللازمة لهم، وإنقاذهم من سياسة الموت البطيء التي يعيشونها، فهناك العديد من الحالات الصحية تنتظر تحويلها للمستشفيات وحياتها مهددة جراء هذه السياسة.

وأعلنت جمعية حسام أن هناك أكثر من أربعين أسيرا من أسرى قطاع غزة يعانون من الأمراض والإصابات بالرصاص الإسرائيلي سواء لحظة الاعتقال أو قبله.

وأكدت, أن جميع الأسرى المرضى الذين عانوا من إصابات لحظة الاعتقال أو قبله تم استغلال أماكن هذه الإصابة بشكل وحشي ودون مراعاة إنسانية لأوضاعهم الصحية، لانتزاع الاعترافات منهم حول تهم منسوبة إليهم كحالة الأسير احمد سمير عصفور و الأسير ناهض الأقرع .

انشر عبر