شريط الأخبار

إضراب العاملين في الجامعات كابوس يلاحق الطلبة

04:52 - 10 تشرين أول / مايو 2011

إضراب العاملين في الجامعات كابوس يلاحق الطلبة

فلسطين اليوم-غزة (خاص)

"الإضراب", احدى وسائل الاحتجاج السلمي المكفولة قانونياً لمن وقع عليهم مظلمة ما، ويستخدم للضغط على المسئولين لتحسين ظروفهم برفع المظلمة للمسؤولين, وهي عنصر من عناصر الحريات العامة, ولكن..!! وعادة ما يبدأ الاضراب للعاملين في اي من المؤسسات جزئياً ويصبح كليا في حال لم ينظر لمطالبهم. وعلى كل الاحوال ينتهي بحوار بين العلاملين والمسؤولين يرضي الطرف المتظلم.

 

ولكن الشيء الغريب العجيب هو استمرار إضراب العاملين في الجامعات الفلسطينية دون النظر الى الآثار السلبية التي تتراكم على الطلبة وتحصيلهم العلمي والأكاديمي؟.

 

فالعاملين في الجامعات الفلسطينية ورغم تلقيهم لرواتبهم الشهرية دون تأخر, إلى أنهم يعترضون على القيمة التي يتلقونها فهم بحاجة لزيادة في الراتب نظراً لغلاء المعيشة في قطاع غزة.

 

أما طلبة الجامعات فهم الطرف الخاسر من عملية الإضراب التي تتبعها نقابة الجامعات الفلسطينية لزيادة مرتباتهم.. فعندما يبدأ الفصل الدراسي يتمتع الطلبة بقوة هائلة لمتابعة الدروس أول بأول.. وعندما تُعلق الدراسة في إحدى الجامعات لمشاكل داخلية يزداد الضغط على الطلبة من حيث الشرح السريع للمعلمين.. ومن حيث زيادة ساعات المواد.. وربما تحول الإجازة الأسبوعية ليوم أخر من التدريس نظراً لضيق الوقت في الفصل الدراسي لهذا العام.. فما بالك باستمرار إضراب المعلمين عن التدريس.. فما العمل؟

 

والسؤال المطروح إلى متى سيبقي الحال على ما هو عليه؟ وكيف ستسير العملية التعليمة في المرحلة المقبلة؟ وكيف سيكون أداء الطلبة عندما ينتهي الإضراب؟ أسئلة طرحتها.."وكالة فلسطين اليوم الإخبارية" التقت بمجموعة من الطلبة, الذين أكدوا أن الإضراب يضر كثيراً في التحصيل العلمي.

 

وطالب الطلبة, اتحاد نقابة الجامعات الفلسطينية لإلغاء جدول الإضرابات ونزول عند مصلحة الطلبة, نظراً لاقترابنا من الامتحانات النهائية لهذا العام الدراسي, وعليها أن تنظر على مصلحة الطلبة وليس المصلحة الشخصية للعاملين.

 

من جانبه أكد الدكتور مخيمر أبو سعدة مدير دائرة العلاقات العامة بجامعة الأزهر, أن إضراب العاملين في الجامعات الفلسطينية ينعكس بالسلب على الطلبة لأن ذلك سيفقدهم أيام دراسية.. وعدم انتظام الطلبة في الدراسة بالإضافة لعدم انتظامهم في مراجعة المادة العلمية.

 

وأشار أبو سعدة لـ"فلسطين اليوم", اليوم الثلاثاء, إلى أن استثناء جامعة الأزهر مطروح لدى اللجنة المختصة نظراً للتعليقات المتكررة التي تعرضت لها الجامعة, موضحاً, أن اللجنة لا تريد أن تخرج عن إطار اتحاد نقابة الجامعات.

 

ولفت, إلى أن الإضراب, سيؤثر على المسيرة التعليمية من حيث تحديد موعد الامتحانات حيث ينتظر الطلبة كل عام تحديد موعد واضح للامتحانات الأمر الذي سيفقدهم الثقة.

انشر عبر