شريط الأخبار

دائرة العمل النسائي تطالب بإطلاق سراح الأسيرة قاهرة السعدي

09:32 - 09 تموز / مايو 2011

 

دائرة العمل النسائي تطالب بإطلاق سراح الأسيرة قاهرة السعدي

 فلسطين اليوم– غزة

شاركت دائرة العمل النسائي باقليم غزة في وقفة تضامنية نظمتها حركة الجهاد الإسلامي اليوم الاثنين الموافق 9/5/2011  تضامناً مع  أهالي الأسرى المعتصمون في مقر الصليب الأحمر بغزة , وذلك تضامناً مع القائد طارق قعدان, والأسيرة قاهرة السعدي التي مر على اعتقالها عشرة سنوات داخل سجون الاحتلال الصهيونية والأسير القائد الشيخ المجاهد  بسام السعدي.

من جانبها تحدثت الأخت أم سامر الحلو مسئولة إقليم غزة في دائرة العمل النسائي عن الأسيرة السعدي حيث قالت: بأنها حكاية خاصة خطت حروفها بمنوال الصبر والثبات وصيغت كلماتها بآهات وآلام  ودموع وذكريات حفرت في سفر الخالدين.

وأشارت الحلو بأن قاهرة  اسم له وقع خاص في نفس كل من يسمع هذا الاسم فهي من قهرت عدوها وعلمته كيف يكون الفداء وكيف تفدي وطنها و قضيتها.

وأكدت  الحلو أن الاحتلال يتحدى كافة القيم والشرائع بانتزاع حريات الأسرى و الأسيرات، ففي كل لحظة منذ بدء الاعتقال لا يتوقف مسلسل العقوبات بحق كل امرأة أسيرة فوسط حملات الدهم والتفتيش والاهانة ومحاولات الإذلال خلال تفتيش الأسيرات هناك سياسة العقوبات التي تبدأ بالعزل والحرمان من الزيارات والعلاج والاتصال بالعالم الخارجي وإلغاء الفورة المتنفس الوحيد للأسيرات وصولا لفرض الغرامات والمحاكمات التعسفية التي تمارس على نطاق واسع للنيل من صمود الأسيرات وصلابتهن.

وطالبت الحلو باسم كل أم فلسطينية معتقلة، لكل أم تعيش بين أطفالها وأسرتها لتتحرك انتصارا لآلام الأسيرات و معاناتهن خلف القضبان

وتساءلت الحلو:" أين مؤسسات حقوق الإنسان والمؤسسات الدولية التي تنادي بالحريات والكرامة الإنسانية ؟ إلى  متى سيبقى الصمت العربي والدولي قائم والأسرى يئنون يعانون يصرخون ولا مجيب ولا حراك؟ إلى متى ستظل أسيراتنا الأمهات الماجدات قابعات خلف القضبان يحرمن من رؤية أولادهن ويفقدن أبسط حقوقهم في الحرية ألم يأن للمجاهدة الأسيرة قاهرة السعدي أن يفك عنها قيود الظلم بعد مضي عشر سنوات من القهر والحرمان من الحرية؟

 

انشر عبر