شريط الأخبار

نتنياهو سيتخذ من المصالحة وسيلة للتهرب من استحقاقات "التسوية"

06:53 - 08 كانون أول / مايو 2011


نتنياهو سيتخذ من المصالحة وسيلة للتهرب من استحقاقات "التسوية"

فلسطين اليوم: القدس المحتلة

في خطوة للتهرب من استحقاقات عملية التسوية بين دولة الكيان الصهيوني والسلطة الفلسطينية، سيتخذ رئيس وزراء الكيان بنيامين نتنياهو من موضوع المصالحة الفلسطينية ذريعة له للتهرب من استحقاقات التسوية، بحجة أن رئيس السلطة محمود عباس ولى ظهره لعملية التسوية باتفاقه مع حركة حماس، في الوقت الذي كان يتخذ من الانقسام الفلسطيني سابقاً ذريعة بعدم وجود ممثل للشعب الفلسطيني في ظل كيانين فلسطينيين في الضفة والقطاع.

ووفقاً لصحيفة معاريف فإن نتنياهو، سيعلن خلال خطابه المقرر أمام الكونغرس أنه لا يوجد إمكانية للتوصل إلى سلام بين "إسرائيل" والسلطة الفلسطينية بذريعة المصالحة الفلسطينية بين حركتي فتح وحماس.

وبحسب "معاريف" فإن نتنياهو سيقول أمام الكونغرس، في نهاية الشهر الجاري، إنه لا يوجد احتمال للتوصل إلى سلام طالما لا تعترف حركة حماس بشروط الرباعية، التي تتضمن الاعتراف "بإسرائيل"، ونبذ العنف.

وعلى صلة، كتبت الصحيفة نقلا عن مصادر في الخارجية الإسرائيلية أن تقييمات الخارجية تشير إلى أن نتانياهو قد غير خطابه المرتقب، وأنه لن يتضمن مسارا سياسيا جديداً، بادعاء أن الرئيس محمود عباس قد ولى ظهره لـ"عملية السلام" عندما وقع اتفاق المصالحة.

انشر عبر