شريط الأخبار

إعلان الدولة الفلسطينية و تأثيره على الكيان الصهيوني قانونياً

05:49 - 08 آب / مايو 2011

إعلان الدولة الفلسطينية و تأثيره على الكيان الصهيوني قانونياً

فلسطين اليوم – القدس المحتلة

ذكرت صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية أن إعلان الدولة الفلسطينية من جانب واحد وحصولها على اعتراف الأمم المتحدة سيخلق أزمات قانونية عديدة أمام "إسرائيل" إلى جانب صعوبات على المستوى الأمني والمدني والدبلوماسي.

ونقلت الصحيفة عن الخبير في القانون الدولي لحقوق الإنسان "ميخال سفراد" قوله: "إنني متأكد بأننا سنواجه أزمات مختلفة على مدار الساعة, فإذا تم الاعتراف بدولة فلسطين وتحولت إلى عضو في الأمم المتحدة فإن إسرائيل ستدخل في مأزق وتعقيد قانوني أمام الأسرة الدولية وساعتها سنغوص في وحل عميق".

وكمثال على هذا المأزق القانوني أشار الخبير الصهيوني إلى أنه في حال قرر أحد الوزراء الأوروبيين زيارة رام الله حاليا فإن تلك الزيارة يتم التنسيق بشأنها مع إسرائيل ويتم دخوله عبر أحد المعابر الخاضعة للسيطرة الإسرائيلية أما في المستقبل فإن هذا الأمر سيكون مختلف تماما.

وتابع الخبير "يضاف إلى ذلك أننا نتواجد اليوم كمحتلين وهكذا سنبقى ولكن بدل أن نكون بشكل شرعي وقانوني سنكون محتلين نسيطر على دولة ذات سيادة ولها عضويتها في الأمم المتحدة لذا فإننا سنورط في تعقيدات سياسية وقانونية لا تحمد عقباها ".

كما تطرق سفراد إلى إمكانية فرض عقوبات على "إسرائيل" قائلا: "إن هناك ثلاثة أسباب فرض عقوبات من قبل مجلس الأمن وهي تهديد السلام وخرق المعاهدات والقيام بعمليات عدوانية, إلا أن مجلس الأمن لم يفرض عقوبات في أي قضية من هذا النوع على إسرائيل".

انشر عبر