شريط الأخبار

نتانياهو يستبعد تحقيق اتفاق تسوية بعد المصالحة الفلسطينية

01:24 - 08 أيلول / مايو 2011

نتانياهو يستبعد تحقيق اتفاق تسوية بعد المصالحة الفلسطينية

فلسطين اليوم – القدس المحتلة

قالت صحيفة "معاريف" العبرية الصادرة صباح اليوم، الأحد، إن رئيس حكومة العدو، بنيامين نتانياهو، سيعلن خلال خطابه المقرر أمام الكونغرس أنه لا يوجد إمكانية للتوصل إلى تسوية بين الكيان والسلطة الفلسطينية بذريعة المصالحة الفلسطينية بين حركتي فتح وحماس.

وبحسب "معاريف" فإن نتانياهو سيقول أمام الكونغرس، في نهاية الشهر الجاري، إنه لا يوجد احتمال للتوصل إلى تسوية طالما لا تعترف حركة حماس بشروط الرباعية، التي تتضمن الاعتراف بإسرائيل، ونبذ العنف.

ونقلت "معاريف" عن مسؤول صهيوني قوله إن اتفاق المصالحة الفلسطينية بين فتح وحماس سيكون مركبا مهما في خطاب نتانياهو

وعلى صلة، كتبت الصحيفة نقلا عن مصادر في خارجية الاحتلال أن تقييمات الخارجية تشير إلى أن نتانياهو قد غير خطابه المرتقب، وأنه لن يتضمن مسارا سياسيا جديدا، بادعاء أن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس قد ولى ظهره لـ"عملية السلام" عندما وقع اتفاق المصالحة.

تجدر الإشارة في هذا السياق إلى أن الأمم المتحدة كانت قد أصدرت بيانا، الجمعة الماضي، طالبت فيه "إسرائيل" بتحويل أموال الضرائب إلى السلطة الفلسطينية. وبحسب البيان فإن بان كي مون قال لنتانياهو إن المصالحة الفلسطينية لا تزال في بدايتها الآن، ولذلك يجب تقييمها لاحقا.

يذكر أن وزير المالية الصهيوني يوفال شطاينتس، وفي أعقاب اتفاق المصالحة الفلسطينية وبدعم من نتانياهو، قرر تأجيل تحويل 300 مليون شيكل من أموال الضرائب التي تجبيها "إسرائيل" إلى السلطة الفلسطينية.

وبحسب بيان الأمم المتحدة قال بان كي مون إنه على قناعة بأن "إقامة دولتين لشعبين في أسرع وقت سوف يعمل لصالح الطرفين". وأضاف أنه يأمل أن تقوم "إسرائيل" بخطوات قاطعة تمهيدا لـ"اتفاق تاريخي" مع الفلسطينيين.

كما جاء أن بان كي مون أكد مجددا أنه دعم فكرة الوحدة الفلسطينية بقيادة رئيس السلطة محمود عباس.

انشر عبر