شريط الأخبار

قصة زوجات بن لادن الخمسة.. أصغرهم 18 عاماً

08:48 - 08 تشرين أول / مايو 2011

قصة زوجات بن لادن الخمسة.. أصغرهم 18 عاماً

فلسطين اليوم- وكالات

نشرت شبكة CNN تفاصيل الزواج الخامس لزعيم القاعدة الراحل أسامه بن لادن، من الفتاة اليمنية أمل الصداح، قالت فيه أن الزواج تم قبل عام من هجمات التاسع من سبتمبر 2001، وكانت أمل وقتها فى الثامنة عشرة من عمرها، عندما تزوجت من بن لادن، الذى كان فى الثالثة والأربعين من عمره.

ونقلت الشبكة عن أحد عناصر تنظيم القاعدة فى اليمن، واسمه الشيخ راشد محمد سعيد إسماعيل، قوله إنه قام بترتيب الزواج الذى تم قبل 11 عاماً، حينما التقطت فتاة كانت فى سن المراهقة من بلدة هادئة فى جنوبى اليمن، واقتيدت إلى باكستان أولاً، ومن ثم إلى مدينة قندهار فى جنوبى أفغانستان، هذه الفتاة هى أمل الصداح، التى أصبحت الزوجة الخامسة لزعيم تنظيم القاعدة، أسامة بن لادن.

وأشارت CNN إلى أن الشيخ راشد الذى اعتقل شقيقه لبعض الوقت فى معتقل خليج جوانتانامو، قال لصحيفة "يمن بوست" عام 2008: "أنا من قام بالتوفيق بينه وبين زوجته أمل الصداح، التى كانت واحدة من تلميذاتى"، ففى يوليه من عام 2000، رافق الشيخ راشد العروس المفترضة إلى أفغانستان.

الشيخ راشد قال، عن أمل الصداح أنها "كانت متدينة بما فيه الكفاية، وتؤمن بالأشياء التى كان يؤمن بها بن لادن، الذى كان رجلاً متديناً للغاية وتقياً وورعاً".

تفاصيل زواج بن لادن من أمل الصداح بدأت عندما قدم الحارس الشخصى لابن لادن فى ذلك الوقت، أبو جندل، المهر لأهلها، وأشارت CNN إلى أن أبو جندل قال فى تصريح لصحيفة القدس العربى: "أعطانى الشيخ 5000 دولار، طالباً منى أن أوصلها إلى رجل فى اليمن، وهذا الرجل بدوره أخذه وقدمه لعائلة العروس"، وتماشياً مع التقليد السنى المحافظ، فقد اقتصرت احتفالات الزفاف على الذكور.

ووفقاً لأبو جندل، فقد احتفل الرجال بإحياء حفلات شعرية وغنائية، تم خلالها ذبح خراف وطبخ أطباق كبيرة من الأرز، مضيفاً أن الأغانى والفرح اختلطت بإطلاق أعيرة نارية فى الهواء، وبعد عام من العرس، أنجبت أمل الصداح ابنة فى قندهار أطلق عليها اسم صفية، وذلك قبل أيام قليلة من هجمات سبتمبر 2001، وهى الابنة التى يرجح أن تكون قد رأت مقتل والدها بالرصاص الأحد الماضى، وفقاً لمسئولين باكستانيين، وهى التى قال عنها بن لادن للصحفى الباكستاني، حميد مير، إن لديه خططاً لابنته الصغرى صفية، وقال: "لقد أصبحت أبا لفتاة بعد 11 سبتمبر.. لقد سميتها صفية تيمناً بالمرأة التى قتلت الجاسوس اليهودى فى عهد النبى، وابنتى ستقتل أعداء الإسلام مثل صفية".

 

ولفتت CNN إلى أنه ليس واضحاً ما إذا كان لابن لادن وأمل الصداح أطفال آخرون غير صفية، غير أن له أكثر من 20 ولداً من خمس زوجات.

وبخلاف قصة بن لادن مع زوجته الأخيرة أمل صداح، فقد كتب محلل CNN لشئون الإرهاب، بيتر بيرجن بن لادن حول زوجاته فى كتابه "بن لادن الرجل الذى عرفته: التاريخ غير المكتوب لزعيم القاعدة"، أن بن لادن تزوج الأولى، وهى ابنة خاله نجوى غانم، وهو فى سن 17، والتى كانت على الأرجح أصغر منه بعامين، وأنجب بن لادن منها11 طفلاً، غير أنها تركته، وتركت أفغانستان قبل أيام قليلة من هجمات الحادى عشر من سبتمبر، أما الزوجة الثانية لابن لادن فهى خديجة شريف، وهى تكبره بتسع سنوات، كما كانت متعلمة، وتنحدر مباشرة من النبى محمد، وقد تزوجا عام 1983، وأنجبت له ثلاثة أبناء، غير أنهما انفصلا فى نهاية المطاف، بينما كانا يعيشان فى السودان فى التسعينيات من القرن العشرين.

أبو جندل تحدث عن خديجة بقوله: "إن خديجة لم تكن قادرة على التعامل مع حياة التقشف، فعادت إلى السعودية".

الزوجة الثالثة لابن لادن خيرية صابر، تمت بمساعدة نجوى، زوجة بن لادن الأولى، وكانت امرأة متعلمة تعليماً عالياً، وحاصلة على شهادة دكتوراه فى الشريعة الإسلامية، وتزوجت خيرية من بن لادن عام 1985، وأنجبت له طفلاً واحداً وكان ذكراً، ونقلت CNN عن بيرجن قوله، إنه من غير المعروف ما إذا كانت خيرية قد نجت من قصف أفغانستان فى شهرى أكتوبر ونوفمبر من عام 2001.

أما الزوجة الرابعة لزعيم القاعدة هى سهام صابر، التى تزوجها بن لادن عام 1987، وأنجبت له أربعة أطفال، غير أن مصيرها مجهول مثل خيرية، إذ لم يسمع عنها منذ غزو أفغانستان.

ووفقاً لحارسه أبو جندل، بعد ذلك انتقل بن لادن بعائلته الممتدة إلى أفغانستان عام 1996، وكانوا على متن حافلة ترافقها سيارة كاملة، وقال إن زوجات بن لادن الثلاث كن يعشن فى وئام فى المنزل نفسه، وكانوا يذهبون فى نزهات عائلية، حيث يركب بن لادن فى سيارة تليها حافلة الأسرة، وفى مثل هذه النزهات كان بن لادن يعلم زوجاته كيفية استخدام الأسلحة.

 

انشر عبر