شريط الأخبار

هل كانت وسائل الإعلام السبب في إنجاح المصالحة أم مؤججة للانقسام ؟

01:38 - 07 تموز / مايو 2011

هل كانت وسائل الإعلام السبب في إنجاح المصالحة أم مؤججة للانقسام ؟

فلسطين اليوم _ غزة ( خاص)

احتفلت وسائل الإعلام في الآونة الأخيرة بعرس المصالحة الفلسطينية , التي تمناها العديد من أبناء الشعب الفلسطيني طيلة السنوات الأربع الماضية , حيث عادت وسائل للعمل بعد حظر لسنوات سواء في الضفة الغربية أم في قطاع غزة , في حين غيرت وسائل الإعلام التابعة لحركتي فتح وحماس المصطلحات التي كان كل منها يستخدمها بحق الآخر مجاراة للمصالحة .

 

شبكة "فلسطين اليوم الإخبارية" حاورت عددا من الإعلاميين حول دور وسائل الإعلام في دعم أو التحريض ضد المصالحة الفلسطينية , والدور المنوط بها في المرحلة المقبلة لإنجاح تنفيذ اتفاق المصالحة على الأرض .

 

حيث أكد الصحفي  صالح المصري مسؤول التجمع الإعلامي الفلسطيني أن التغطية الإعلامية لبعض الوسائل الإعلامية ساهمت في تعميق حالت الانقسام , وذلك من خلال الأخبار المسمومة و الصفراء التي بثتها المواقع التابعة لحركة حماس , أو المواقع التابعة لحركة فتح  .

 

ونوه المصري في حديثه أن المصطلحات التي اتخذتها بعض المواقع الإعلامية ساهمت بدرجة كبيرة في تعميق حالة الانقسام بين حركتي فتح وحماس .

 

ودعا مسؤول التجمع الإعلامي وسائل الإعلام بشكل عام سواء الحزبية أو المستقلة للتعامل بشكل إيجابي مع المصالحة ووقف التصريحات المسمومة , مؤكداً على ضرورة تسليط الضوء على كل ما هو ايجابي حيال المصالحة ، مشيرا بذلك إلى عودة العمل لطاقمي تلفزيون فلسطيني وفضائية الأقصى سواء في الضفة وغزة بعد توقيع الإنقسام الأمر الذي كان له آثر إيجابي في كافة الأوساط الفلسطينية .

 

وطالب المسؤول الإعلامي وسائل الإعلام بتحمل المهمة الوطنية المنوطة بها إلى جانب مهمتها المهنية , وذلك بتوجيه الأنظار نحو الاحتلال وكشف الجرائم التي يرتكبها بحق أبناء الشعب الفلسطيني .

 

من جهة ثانية اعتبر الصحفي والمحلل السياسي مصطفي الصواف أن دور وسائل الإعلام في السابق كان تحريضياً , وذلك من خلال الأخبار الملفقة , الخطابات السياسية المحرضة على الانقسام  التي كانت تبثها بعض وسائل الإعلام .

 

ودعا الصواف في حديث خاص لـ " فلسطين اليوم " كافة الوسائل الإعلامية لمراعاة المصلحة الوطنية , والعمل على تذليل كافة العقبات التي تواجه المصالحة .

 

أما الصحفي فتحي صباح فاعتقد أن وسائل الإعلام ساهمت بشكل كبير في دفع عملية المصالحة للأمام , متطرقاً لدورها في إبراز الحراك الشعبي الأخير وصورة الشارع الفلسطيني , والضغط على الطرفين لإنجاح مشروع المصالحة الوطنية .

 

وطالب الصباح الوسائل الإعلامية بمواكبة كل خطوات تنفيذ المصالحة , وأن تبتعد عن كل ما من شأنه أن يعرقل أو يشكك في آلية تنفيذ المصالحة من مقالات أو تصريحات صحفية مناهضة لإنهاء الانقسام .

 

وقد وافق الصحفي البارز حسن جبر الصحفي صباح  الرأي في دور وسائل الإعلام في دعم المصالحة وإبراز رأي الشارع الفلسطيني في المطالبة بإنهاء حالة الانقسام التي عاني منها الشعب الفلسطيني طيلة السنوات الماضية .

 

وشدد جبر في حديث خاص لـ " فلسطين اليوم " على أن تركز وسائل الإعلام على الجانب الإيجابي وعدم التهويل في نقل الأخبار .

 

من جهة ثانية اعتبر الصحفي أبو نادر الترك  في حديث خاص لـ " فلسطين اليوم " أن بعض وسائل الإعلام لعبت دور الداعم للمصالحة حتى قبل توقيعا أنها كانت تتعامل بمهنية تامة في التعامل مع الواقع الفلسطيني و في الوقت الذي يحاول فيه تلفزيون الأقصى التباكي والتحذير من الأخطاء التي ارتكبها الآخرون حتى بعد توقيع اتفاق المصالحة يوم الأربعاء الماضي , وأنه لا زال هناك بعض المنتفعين من الانقسام يحاولون تأجيج الأحداث لوقف المصالحة .

 

وطالب الترك وسائل الإعلام بالا تنظر لرايات الفصائل أثناء التغطية الإعلامية والتركيز على العلم الفلسطيني , مؤكدا أن الثورة المصرية نجحت برفع الشباب المصري للعلم المصري , أمام شاشات الإعلام , وعدم رفع راية أي حزب سياسي .

 

 

انشر عبر