شريط الأخبار

أوباما يوضح أسباب دفن ابن لادن في البحر

08:20 - 06 تموز / مايو 2011

أوباما يوضح أسباب دفن ابن لادن في البحر

فلسطين اليوم- وكالات

قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما إن القوات الأمريكية "تعاملت باحترام مع جثة" أسامة بن لادن عندما دفنت رفاته في البحر رغم انتقادات من بعض رجال الدين الإسلامي بان هذا الإجراء ينتهك الأعراف الإسلامية.

وقال أوباما لمحطة (سي.بي.اس) في إشارة إلى هجمات 11 من سبتمبر ايلول 2001 التي يقول أن زعيم تنظيم القاعدة دبرها:"أولينا بالتأكيد رعاية لهذه أكثر مما فعله ابن لادن عندما قتل 3000 شخص. لم يعبأ كثيرا بما تعرضوا له من انتهاك لحرمتهم".

وقال أوباما وفقا لمقتطفات أذيعت سلفا لمقابلة ستبث بالكامل يوم الأحد "ولكن.. مرة أخرى.. هذا شيء يجعلنا مختلفين. واعتقد أننا تعاملنا معها كما ينبغي."

وتضاعفت الأسئلة منذ أن أعلن البيت الأبيض أن ابن لادن كان اعزل عندما أطلقت قوات خاصة محمولة بطائرات هليكوبتر أمريكية النار عليه وقتلته يوم الاثنين في منزل محصن كان يختبيء بداخله في مدينة ابوت اباد الباكستانية.

وأثار الدفن السريع لابن لادن في البحر من على ظهر حاملة طائرات أمريكية في شمال بحر العرب الريبة حيث يقول بعض المسلمين أن عملية الدفن تتنافى مع الأعراف الإسلامية.

ويصر المسؤولو الأمريكيون على انه تم تغسيل جثة ابن لادن وأقيمت عليها الصلاة وفقا للشريعة الإسلامية. وقالوا انه كانت هناك بواعث قلق من أن يمثل إقامة ضريح له نقطة جذب لأتباعه.

وقال أوباما ردا على سؤال عما إذا كان قد اتخذ قرار دفن ابن لادن في البحر بصفة شخصية "كان قرارا مشتركا".

وأضاف "اعتقدنا انه من المهم التفكير سلفا كيف سنتخلص من الجثة إذا قتل في المجمع السكني".

وأضاف "واعتقد أن ما حاولنا أن نفعله - بالتشاور مع خبراء في الشريعة الإسلامية- إيجاد وسيلة مناسبة يتم من خلالها التعامل باحترام مع الجثة".

وقال رجل الدين السعودي عبد المحسن العبيكان المستشار بالديوان الملكي السعودي إن أسلوب دفن ابن لادن لا يتفق مع الشريعة الإسلامية وأن الإسلام يقضي بدفن الشخص في الأرض إذا مات على الأرض مثل جميع الأشخاص الآخرين.

 

انشر عبر