شريط الأخبار

برشلونة وميلان على أعتاب التتويج ويونايتد يتطلع للثأر

05:56 - 05 تشرين أول / مايو 2011


 

 

مدريد – (رويترز)- يمكن لبرشلونة الاحتفال بصعوده لنهائي دوري أبطال أوروبا بالفوز للمرة الثالثة على التوالي بدوري الدرجة الاولى الاسباني لكرة القدم يوم الاحد عندما يستضيف اسبانيول على ملعب نو كامب (الساعة 1700 بتوقيت جرينتش).

 

وسينزل الفريق الذي يدربه بيب جوارديولا الى أرض الملعب وقد عرف نتيجة مباراة الغريم التقليدي ريال مدريد صاحب المركز الثاني خارج أرضه مع اشبيلية يوم السبت (الساعة 2000 بتوقيت جرينتش) والتي إن حقق فيها الفريق الملكي أي نتيجة غير الفوز فانه سيمنح اللقب لبرشلونة مجددا شريطة ان يحقق الفريق القطالوني الانتصار.

 

ويتصدر برشلونة المسابقة بفارق ثماني نقاط عن ريال قبل اربع مباريات على النهاية ويتفوق في نتيجة المواجهات المباشرة على الفريق الملكي والتي يحتكم اليها عادة في تحديد الفائز باللقب اذا تساوى الناديان في رصيد النقاط.

 

وتفوق برشلونة 3-1 على ريال في مجموع مباراتي الذهاب والعودة للدور قبل النهائي لدوري ابطال اوروبا يوم الثلاثاء الماضي ليضرب موعدا في النهائي مع مانشستر يونايتد الانجليزي على استاد ويمبلي في لندن في 28 مايو ايار.

 

وقال اندريس انيستا لاعب وسط برشلونة ومنتخب اسبانيا لمحطة النادي التلفزيونية "سيكون من الرائع الفوز بالدوري لان هذا الامر سيمنحنا المزيد من الوقت للاستعداد جيدا لنهائي دوري الابطال."

 

وسيتوجه ابناء المدرب جوزيه مورينيو الى ملعب سانشيز بيزخوان بدون المدافع الموقوف ريكاردو كارفاليو والجناح انخيل دي ماريا آملين في انهاء اسوأ سجل لهم هذا الموسم حيث خسر ريال مباراتين وتعادل في واحدة.

 

واقترب بلنسية وفياريال صاحبا المركزين الثالث والرابع على الترتيب بشدة من حجز آخر مركزين متاحين لاندية اسبانيا في دوري ابطال اوروبا رغم ان فياريال الذي بلغ قبل نهائي كاس الاندية الاوروبية يمكنه ايضا خطف اخر بطاقة تأهل مباشرة لارفع المسابقات الاوروبية.

 

ويستضيف بلنسية الذي يملك 63 نقطة والذي خسر مباراتين متتاليتين فريق ريال سوسيداد يوم السبت (1600 بتوقيت جرينتش) فيما يحل فياريال (60 نقطة) ضيفا على ريال مايوركا يوم الاحد (1000)

 

ويتقدم اشبيلية واتليتيكو مدريد اللذان يتساويان برصيد 52 نقطة اضافة الى اتليتيك بيلباو الذي يتراجع بنقطة عنهما في المركز السابع الاندية التي تنافس على المقاعد الثلاثة في كاس الاندية الاوروبية الموسم المقبل.

 

ويستضيف اشبيلية فريق ريال مدريد وهو يفتقد لجهود لاعب الوسط الدولي الكرواتي المؤثر ايفان راكيتيتش الذي كان واحدا من ابرز لاعبيه في النصف الثاني من الموسم الحالي لكنه سيخضع لجراحة لعلاج كسر في القدم.

 

ويستقبل اتليتيكو فريق ملقة الذي بدأ مستواه في التحسن يوم السبت (1800 بتوقيت جرينتش) فيما يلعب بيلباو على أرضه أمام ليفانتي (1600 بتوقيت جرينتش).

 

وفي معركة الهبوط لا تزال العديد من الامور لم تحسم بعد وستشهد هذه الجولة مباريات مثيرة.

 

وتجنب الميريا متذيل الترتيب برصيد 26 نقطة الهبوط مطلع الأسبوع الجاري بسبب تفوقه في سجل المواجهات المباشرة على ديبورتيفو كورونا الذي يسبقه بواقع 12 نقطة في المركز السابع عشر بينما يعاني ايركوليس في المركز 19 برصيد 33 نقطة.

 

لكن الاندية الستة التالية وهي خيتافي وديبورتيفو واوساسونا وريال سرقسطة وملقة وريسنج سانتندر صاحب المركز 13 لا تفصلها سوى ثلاث نقاط.

 

ويحتل خيتافي الذي يستضيف الميريا يوم السبت (1600 بتوقيت جرينتش) المركز 18 برصيد 37 نقطة ويبتعد بنقطة واحدة عن منطقة الامان لكنه تجرع خمس هزائم من اخر ست مباريات.

 

ويستضيف ايركوليس فريق ريسنج يوم السبت (1600 بتوقيت جرينتش) فيما يحل اوساسونا صاحب المركز 16 برصيد 38 نقطة ضيفا على ريال سرقسطة صاحب المركز 15 برصيد 39 نقطة في آخر مباريات يوم الاحد (الساعة 1900)

 

وقال فرناندو سوريانو لاعب وسط اوساسونا للصحفيين "أحب المسائل الحسابية لكن يتعين علينا عدم التفكير فيها الان. يجب ان نركز على انفسنا ولا ننتظر نتائج الآخرين."

 

ميلانو يقترب من الفوز بدوري ايطاليا لكرة القدم      

 

ميلانو – (رويترز)- أصبح كل شيء جاهزا لتتويج ميلانو بلقب دوري ايطاليا لكرة القدم بينما الفريق لا يفصله عن الدرع سوى نقطة وحيدة يمكن ان يحصل عليها من مباراته المقبلة امام روما السبت القادم.

 

ويكفي ميلانو التعادل يوم السبت ليوسع الفارق الذي يفصله عن جاره ومنافسه انترناسيونالي الى تسع نقاط قبل ثلاث مباريات لمنافسه الذي لن يتمكن من الفوز حتى وان حصد النقاط التسع ابتداء من مباراته امام فيورنتينا الاحد المقبل.

 

ولا يعتد بفارق الاهداف في الدوري الايطالي ويكون الحسم في حالة التساوي للقاءات المباشرة بين الفريقين وهذا ما يصب في صالح ميلانو الذي فاز في مباراتيه امام غريمه انترناسيونالي هذا الموسم.

 

وفاز ميلانو بدوري ايطاليا اخر مرة في 2004.

 

وقال سيلفيو برلسكوني مالك ميلانو "اذا نجحنا فانه سيكون اللقب رقم 27 خلال ملكيتي للنادي. رئيس النادي الذي فاز بعدي باكبر عدد من الالقاب هو (سانتياجو) برنابيو العظيم في ريال مدريد وقد اطلق الاسبان اسمه على استاد عاصمتهم."

 

والفوز باللقب بعد هذه المدة الطويلة سيجعل للانتصار خصوصية اضافية لفريق المدرب ماسيليمانو اليجري اذ سيشعر مشجعو ميلانو بمزيد من البهجة مع نجاح فريقهم في وضع حد لهيمنة انترناسيونالي على اللقب طوال خمسة اعوام متتالية.

 

كما ان ليوناردو مدرب انترناسيونالي الحالي والذي نهض بالفريق كثيرا بعد توليه مهمة تدريبه واعاده الى المنافسة على اللقب كان مدربا لميلانو في الموسم الماضي.

 

لكن الحصول على نقطة في روما ربما لا يكون بالامر السهل على ميلانو مع الاخذ بعين الاعتبار ان روما يتخلف بنقطة واحدة عن جاره في العاصمة لاتسيو صاحب المركز الرابع وهو اخر المراكز المؤهلة لدوري الابطال الاوروبي وهو امر يتوق الى تحقيقه كثيرا مالكو روما الجدد.

 

كما ان المدرب المؤقت لروما فينشنزو مونتيلا يحاول جاهدا اقناع ملاك النادي الامريكيين بالابقاء عليه وهو بالقطع سيسعى الى تقديم اداء لافت اخر بعد فوزه 3-2 على باري في الجولة الماضية.

 

وسيغيب عن صفوف روما لاعباه دانييلي دي روسي وسيموني بيروتا بسبب الايقاف.

 

من جهة اخرى سيعود الى صفوف ميلانو لاعبه زلاتان ابراهيموفيتش بعد انتهاء الايقاف كما ان اللعب في العاصمة من شأنه مساعدة برلسكوني على الحضور.

 

واذا نجح ميلانو في الفوز او التعادل فانه لا يتوقع ان تتم مراسم التتويج في الاستاد الاولمبي في العاصمة الايطالية على ان يتم ذلك في استاد سان سيرو في ميلانو في المباراة المقبلة للفريق على ارضه وامام جماهيره امام كالياري في 14 من مايو ايار الجاري.

 

وعلى الجانب الاخر من القائمة يحتاج بريتشيا صاحب المركز قبل الاخير الى الفوز على كاتانيا يوم الاحد ليضمن تأجيل هبوطه لاسبوع اخر كما يمكن ان يكون لقاء قمة مدينة جنوة بين سامبدوريا وجنوة حيويا في سعي سامبدوريا للهروب من شبح الهبوط.

 

يونايتد يأمل الثأر لهزيمته في نهائي دوري أبطال أوروبا 2009      

 

لندن – (رويترز)- ستصدق توقعات المدرب اليكس فيرجسون إذا نجح مانشستر يونايتد في الثأر لهزيمته أمام برشلونة في نهائي دوري ابطال اوروبا لكرة القدم 2009 عندما يلتقي العملاقان مرة أخرى على ملعب ويمبلي في 28 مايو ايار الجاري.

 

وتلاعب برشلونة وقتها بمانشستر وهزمه بهدفين دون رد في روما أحرزهما صمويل ايتوو وليونيل ميسي.

 

لكن بعد انقشاع الغبار عن واحد من أسوأ عروض يونايتد في ذلك الموسم قال فيرجسون "في الشدائد يتعين علينا التطلع للامام سريعا ففريقنا لا يزال شابا ويمكن ان يتطور الاداء. وبصراحة لقد هزمنا امام فريق كان الافضل في المباراة واعلم جيدا الامور التي لم تسر على ما يرام ولن اسمح بحدوث هذا الامر ثانية."

 

ولم يكشف فيرجسون ابدا عن الامور التي لم تسر بشكل صحيح في هذه الليلة لكن مسألة ما إذا كان يونايتد قد اصبح افضل من تشكيلة 2009 ستظل مطروحة للنقاش حتى مباراة نهائي 2011.

 

لكن الشيء الذي يعرفه الجميع انه يتعين على يونايتد ان يقدم اداء افضل من ذلك الذي قدمه على الملعب الاولمبي في روما ليحقق لقبه الرابع في كاس اوروبا.

 

ولكي يتحقق ذلك امام افضل فريق في العالم يتعين على يونايتد اظهار الثقة التي لعب بها في مباراة امس الاربعاء في اياب قبل النهائي امام شالكه الالماني.

 

وحجز يونايتد مكانه في النهائي بالفوز على شالكه 4-1 في ملعب اولد ترافورد ليتفوق 6-1 في مجموع المباراتين لكنه لم يواجه مقاومة تذكر في اللقائين.

 

وشهدت تشكيلة الفريق الانجليزي في مباراة الاياب امس تسعة تغييرات كاملة عن التشكيلة التي خاضت مباراة الذهاب وقد يختار فيرجسون عشرة لاعبين من 11 لاعبا واجه بهم برشلونة في نهائي 2009 حيث لن يغيب سوى كريستيانو رونالدو الذي لعب اساسيا في تلك المباراة بعدما انتقل الى ريال مدريد.

 

ويعرف فيرجسون وبيب جوارديولا مدرب برشلونة كل شيء تقريبا عن بعضهما لكن المعركة الحقيقية التي تنتظرهما ستكون في وسط الملعب مثلما كان الحال في 2009.

 

فقد تفوق تشابي واندريس انيستا من برشلونة تماما على اندرسون ومايكل كاريك وريان جيجز من يونايتد في 2009 ومهدا الطريق امام انتصار فريقهما. وبالتأكيد لن يسمح فيرجسون لهذا الامر بالحدوث مرة اخرى.

 

 

انشر عبر