شريط الأخبار

ردود الفعل الصهيونية حول توقيع اتفاق المصالحة الفلسطينية

04:23 - 04 تشرين أول / مايو 2011

ردود الفعل الصهيونية حول توقيع اتفاق المصالحة الفلسطينية

فلسطين اليوم-القدس المحتلة

توالت ردود الفعل الصهيونية على توقيع اتفاق المصالحة الفلسطينية بين حركتي فتح وحماس ظهر اليوم الأربعاء في العاصمة المصرية القاهرة, واصفة الاتفاق بالخطر البالغ على أمن دولة الاحتلال.

 

وزعم وزراء الاحتلال الصهيوني أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس بتوقيعه اتفاق المصالحة مع حركة حماس اختار طريق الإرهاب ولا يريد السلام, مطالبين, بفرض عقوبات اقتصادية على حركتي فتح وحماس.

 

حيث أكد وزير الأمن الداخلي الصهيوني يتسحاق أهارونوفيتش, أن دولة الاحتلال تنظر بخطورة بالغة إلى اتفاقية المصالحة الفلسطينية التي أبرمت في القاهرة بين حركتي فتح وحماس.

وطالب وزير الأمن الصهيوني, حكومة نتنياهو بفرض عقوبات اقتصادية على حركتي فتح وحماس وعدم نقل الأموال إلى السلطة الفلسطينية.

 

ومن جانبه زعم رئيس إدارة الائتلاف الحكومي الصهيوني زئيف إيلكين, إن اتفاق فتح حماس يدل على أن أبو مازن اختار طريق الإرهاب.

 

وقال إيلكين, إنه حان الوقت لدفن فكرة إقامة الدولة الفلسطينية إذ إن دولة كهذه ستتحول إلى "حماستان", مثلما حدث في قطاع غزة.

 

مدعياً, أن حكومة القادمة ستهدد التجمعات الصهيونية مثل سديروت أو في الحالة الأسوأ مثلما حدث مؤخراً في مستوطنة إيتامار", حسب قوله.

 

بدوره قال النائب العمالي الصهيوني يتسحاق هرتصوغ, إنه لا يخشى المصالحة بين حركتي فتح وحماس, مشيراً إلى أنه إذا أراد الفلسطينيون توحيد صفوفهم فلا بأس إذ إنه من المحبذ أن تكون هناك دولة فلسطينية واحدة بدلاً من دولتين.

 

وأكد, أنه يتوجب على أي حكومة فلسطينية القبول بشروط الرباعية الدولية بخصوص الاعتراف بـ"إسرائيل" وكذلك قبول الاتفاقات الموقعة ونبذ العنف والإرهاب.

 

انشر عبر