شريط الأخبار

قيادي بالقاعدة: ابن لادن قتل عام 2001

09:53 - 04 تشرين أول / مايو 2011

قيادي بالقاعدة: ابن لادن قتل عام 2001

فلسطين اليوم - وكالات

أكد أيمن فايد المستشار الإعلامي السابق لزعيم "القاعدة"، أن خبر مقتل أسامة بن لادن عار تمامًا عن الصحة، قائلاً :" إن الصورة التي سربتها وزارة الدفاع الأمريكية هي صورة غير حقيقية تمت فبركتها ولا علاقة لها به.

وأضاف فايد في تصريحات خاصة لـ "المصريون"، إنني من الوهلة الأولى التي شاهدت فيها الصورة عرفت أنها لشخص شبيه بأسامة بن لادن وليس هو، لأن الصورة تظهر فيها تجاعيد للوجه غير التجاعيد التي رأيتها في وجه بن لادن، بالإضافة إلى شعر الرأس الذي ظهر اسود اللون بينما شعره أبيض، كما أن حجم الجسد الذي ظهر بالصورة يختلف تمامًا عن حجم جسد الرجل الذي ظل ملاحقًا من قبل الأمريكيين لأكثر من عشر سنوات.

وأكد أن القوات الأمريكية تمكنت بالفعل من قتل أو اعتقال بن لادن بعد اجتياح أفغانستان في أواخر عام 2001 بثلاثة أشهر تقريبا وسربت المخابرات الفرنسية خبر استهدافه ومقتله ونقله إلى الولايات المتحدة.

وأضاف: منذ هذا التاريخ انقطعت الصلة بيننا وبين بن لادن، وتأكد أعضاء "القاعدة" المقربون منه أن الشيخ أبو عبد الله أسامة بن لادن بات في قبضة الأمريكيين حيا كان أو ميتا، وأنه ليس له أي وجود في أفغانستان أو باكستان.

وقال إن المخابرات الأمريكية تكتمت على خبر مقتل بن لادن وقامت ببث صور وتسجيلات مصورة مفبركة وقامت بنسبها له لتخلق لنفسها ذريعة احتلال أفغانستان والبقاء بمنطقة الشرق الأوسط ولتجعل "القاعدة" وسيلتها في استهداف الدول، والتدخل في شئونها، تحت زعم محاربة "القاعدة" وهو ما حدث في العراق.

ورأى المستشار الإعلامي لزعيم "القاعدة" أن الولايات المتحدة لجأت للإعلان عن مقتل بن لادن أخيرا، لأنها وجدت الأنظمة العربية التي تحاربها حاليا مثل نظام الزعيم الليبي معمر القذافي والسوري بشار الأسد تتذرع ببقائها بالسلطة بحجة محاربة "القاعدة"، وهي نفس الذريعة التي كانت تستند إليها الولايات المتحدة في إطار ما كانت تسميه الحرب على الإرهاب من أجل التدخل في شئون الدول.

وتابع: قررت الولايات المتحدة الإعلان عن مقتل بن لادن حتى لا يستغل هذا الأمر كذريعة من جانب تلك الأنظمة ولتقنع شعوب هذه الدول أن "القاعدة" انتهت بانتهاء زعيمها، وبالتالي فالولايات المتحدة تحرض الشعوب على الثورة ضد الأنظمة التي رأت أنها أصبحت ورقة بائدة وباتت تشكل خطرا عليها.

وفسر إقدام الولايات المتحدة على تدفن بن لادن في قاع البحر حتى لا تجعل من قبره رمزًا ومزارًا لأنصاره والجهاديين في سبيل الله.

 

انشر عبر