شريط الأخبار

"النخالة" : مخاوف من عدم إمكان الحكومة التي ستشكل القيام باستحقاقاتها

09:23 - 04 تشرين أول / مايو 2011

"النخالة" : مخاوف من عدم إمكان الحكومة التي ستشكل القيام باستحقاقاتها

فلسطين اليوم- القاهرة

أوضح نائب الأمين العام لـ «الجهاد الإسلامي» زياد نخالة أن هذه الإضافة تمنح الحرية لسائر القوى والفصائل. فكل فصيل يتحدد التزامه بالاتفاق على قدر مشاركته في بنوده، لافتاً إلى أن الجهاد كان يعنيها التأكيد على عدم مشاركتها في الحكومة وعدم التزامها باستحقاقات هذه الحكومة.

 

 وأضاف: «باركنا هذا الاتفاق لكن احتفظنا بحقنا بعدم الالتزام بكامل بنوده لأننا لسنا أصحاب علاقة مباشرة».

 

 ورأى النخالة أن «هذا الاتفاق وقع لأن هناك مصلحة لدى حماس بالتوقيع وكسر الحصار على قطاع غزة وعدم تحمل مسؤولية العبء الاقتصادي على القطاع، بينما حركة «فتح» وقعت لأن الرئيس الفلسطيني يحتاج إلى الشرعية التي تمنحه الحق بالتحدث نيابة عن الفلسطينيين وأنه يمثل جميع الفلسطينيين وليس فصيلاً بعينه حتى يمكن أن يكون في الأمم متحدة ممثلاً عن فلسطين».

 

واعتبر نخالة أن «المصالحة ظاهرياً تحققت، لكن المحك والمعيار هو مدى إمكان تجسيدها على أرض الواقع»، لافتاً إلى صعوبة تحقيق ذلك. وقال: «الأيام المقبلة ستحكم هل بإمكان الأجهزة الأمنية في الضفة الغربية أن تكف عن ملاحقة المقاومين؟ وهل سيتم إطلاق سراح المعتقلين؟ وهل ستتخلى الأجهزة الأمنية عن التنسيق مع سلطات الاحتلال الإسرائيلية؟».

 

وعبر النخالة عن مخاوفه من عدم إمكان الحكومة التي ستشكل القيام باستحقاقاتها «فهي حكومة ستشكل من مستقلين، فكيف يمكن أن تنفذ سياسات على الأرض ولا توجد قوى تدعمها؟»، مرجحاً أن الأشخاص «الذين سيتولون الحقائب الوزارية سيدعمون من الفصائل التي سترشحهم كي يتمكنوا من إلزام الآخرين بسياسات محددة».

 

وقال: «هذا امتحان صعب، والحكومة التي ستشكل منوطة بتنفيذ الاتفاق والتحضير للانتخابات وخلق مناخات إيجابية لدعم المصالحة بما فيها الملفات الشائكة وعلى رأسها الملف الأمني».

انشر عبر