شريط الأخبار

الثالث من أيار..صحفيو العالم يحتفلون بحرية الصحافة الغائبة

09:36 - 03 تموز / مايو 2011

الثالث من أيار..صحفيو العالم يحتفلون بحرية الصحافة الغائبة

فلسطين اليوم-رام الله

يحتفل صحفيو العالم اليوم الثالث من أيار، باليوم العالمي لحرية الصحافة  الذي أُقر من قبل الأمم المتحدة عام 1993, وسط فرض العديد من المتغيرات الدولية وخاصة مع بداية العام الحالي لنفسها وخنق لعمل الصحافة والصحفيين وفق لمصلحة البلد في ظل الثورات العربية المتواصلة.

يوم الصحافة العالمي يأتي على الأراضي الفلسطينية وسط تأكيدات بأن الانتهاكات بحق العمل الصحفي سواء من الاحتلال الصهيوني أو من الانقسام بلغ في العام الماضي 218 انتهاكا، ارتكب 80% منها قوات الاحتلال الإسرائيلي والمستوطنون، والباقي ارتكبته جهات فلسطينية'.

 

الاحتفال بحرية الصحافة لهذا العام وخاصة في غزة والضفة الغربية قد يكون له نكهة مختلفة كونها تأتي قبل يوم واحد فقط من الاتفاق على المصالحة , وكلهم أمل ان تحمل الأيام القادمة حرية في عمل الصحافة من طرفي الانقسام والتفرغ لتغطية إنتهاكات الاحتلال.

 

وتجدر الإشارة انه تم اعتماد هذا اليوم، تأكيدا على حق الصحفيين في ممارسة مهمتهم دون قيود وحريتهم في تداول المعلومات عبر الوسائط الإعلامية المختلفة، والنضال ضد الانتهاكات والتعديات على الحريات العامة وحرية العمل الصحفي على وجه التحديد.يذكر أن الجمعية العامة للأمم المتحدة، أعلنت بموجب قرارها 48/432  عام 1993 يوم 3 أيار يوما عالميا لحرية الصحافة، وتدعو وثيقة الإعلان لوسائل إعلام مستقلة وحرة وقائمة على التعددية في جميع أنحاء العالم، معتبرة أن الصحافة الحرة أمر لا غنى عنه لتحقيق الديمقراطية وحقوق الإنسان.

 

ويعتبر هذا الإعلان بمثابة بيان مبادئ أساسية لحرية الصحافة كما وضعها الصحفيون في أفريقيا خلال حلقة اليونسكو الدراسية عن موضوع، 'تعزيز استقلالية وتعددية الصحافة الأفريقية' في ويندهوك بناميبيا، في الفترة من 29 نيسان/أبريل إلى 3 أيار/مايو 19991. ولاقى الإعلان تأييد المؤتمر العام لليونسكو في دورته السادسة والعشرين (1991).

 

وتؤكد المادة 19 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان أن، 'لكل شخص الحق في حرية الرأي والتعبير، ويشمل هذا الحق حرية اعتناق الآراء دون أي تدخل، واستقاء الأنباء والأفكار وتلقيها وإذاعتها بأية وسيلة كانت دون تقيد بالحدود الجغرافية'

انشر عبر