شريط الأخبار

اجتماع استثنائي لوزراء الخارجية العرب الخميس

07:38 - 02 حزيران / مايو 2011

اجتماع استثنائي لوزراء الخارجية العرب الخميس

فلسطين اليوم- وكالات

أكد مندوب العراق الدائم لدى الجامعة العربية، الاثنين، بأن وزراء الخارجية العرب سيعقدون اجتماعهم الاستثنائي الخميس لمناقشة تأجيل القمة العربية، وموضوع اختيار أمين عام جديد للجامعة العربية خلفا لعمرو موسى، فيما أكد مصدر دبلوماسي أن كل الاحتمالات مفتوحة بما فيها رفض تأجيل انعقاد القمة ببغداد.

وأكد مصدر دبلوماسي في الجامعة العربية أن "كل الاحتمالات فيما يتعلق بالقمة العربية مفتوحة، بما فيها احتمالات رفض تأجيلها بسبب الظروف العربية الراهنة، وضرورة اجتماع القادة العرب للبحث في مستقبل النظام العربي".  

وأضاف المصدر أنه "على الأرجح سيتم إرجاء التصويت على منصب الأمين العام للجامعة العربية لحين التئام القمة العربية في بغداد، باعتبار أن هذا الخيار يتوافق مع الأعراف العربية الدبلوماسية والسياسية التي تميل إلى اختيار مثل هذا المنصب الحساس من خلال التوافق وليس التصويت".

وأشار المصدر إلى أن "اختيار خلف لعمرو موسى وفق هذه الطريقة يأتي للحفاظ على وحدة الصف العربي، خصوصاً أن كثيرا من الدول العربية كلبنان وبعض دول الخليج (الفارسي)تفضل هذا الخيار منعا للإحراج مع الدولتين المتقدمتين بمرشح وهما مصر وقطر".

من جانبه قال مندوب العراق الدائم في الجامعة العربية السفير قيس العزاوي خلال حديث لعدد من وسائل الإعلام "، إن "العراق كان قد رفض الموعد السابق الذي اقترحته الجامعة العربية لاجتماع وزراء الخارجية العرب في 15 أيار لأنه يفترض أن القمة سوف تؤجل بشكل تلقائي، مع أن هذا يجب أن يكون مقررا من قبل وزراء الخارجية".

وأضاف العزاوي أن "الظروف أثبتت صحة موقف العراق القاضي بعدم تأجيل القمة، لأن الظروف العربية التي تم الاستناد إليها قد لا تنتهي خلال شهر أو شهرين،، وليست هناك ضمانات بأن الأمور ستهدأ"، لافتا إلى أن "العراق وافق على التأجيل لأول مرة لأنه كان هناك إجماع عربي بذلك، ولأنه كان من صالحنا عقد القمة على مستوى عال لدعم منظومة العمل المشترك".

على الصعيد ذاته، قال سفير سوريا في القاهرة ومندوبها الدائم لدى جامعة الدول العربية يوسف أحمد إن بلاده "لم تبلغ بأن الأحداث في سوريا على جدول أعمال الاجتماع، وإذا أثير الموضوع سوف تقدم سوريا الإجابات عن الاستفسارات".

 

وجدد احمد ، التأكيد على موقف دمشق "الرافض للتدخل الخارجي في شؤونه الداخلية"، مشيراً إلى أن "دمشق سبق أن تبنت هذا الموقف فيما يتعلق بالأزمة في ليبيا واليمن".

وكانت جامعة الدول العربية أعلنت في وقت سابق عن تقديم موعد انعقاد الاجتماع الوزاري العربي الاستثنائي لمجلس الجامعة ثلاثة أيام ليكون في يوم الخامس من أيار بدلا من الثامن منه، وذلك بناءً على طلب تقدمت به سلطنة عمان، بهدف تحديد موعد جديد لعقد القمة العربية.

يذكر أن مندوب العراق في جامعة الدول العربية قيس العزاوي أعلن في وقت سابق ، أن الاجتماع الوزاري سينعقد في الخامس من أيار المقبل، غير أن الأمانة العامة للجامعة العربية أعلنت أن الموعد تحدد في الثامن من الشهر نفسه.

وسيبحث مجلس الجامعة العربية في تعيين أمين عام جديد للجامعة العربية خلفا للأمين العام الحالي عمرو موسى الذي تنتهي فترة ولايته الثانية في الخامس عشر من الشهر المقبل.

وتوقعت مصادر دبلوماسية عربية أن يتفق وزراء الخارجية العرب على تعيين نائب الأمين العام للجامعة السفير أحمد بن حلي بشكل مؤقت إلى حين انتخاب القمة العربية لأمين عام بعد إقرار انعقادها.

وسبق أن أعلنت الجامعة العربية، في الـ25 من نيسان الماضي، عن بدء مشاورات لتقديم موعد اجتماع وزراء الخارجية العرب لبحث التطورات التي تشهدها الدول العربية، وفيما طالبت الدول بتحقيق إصلاحات ووقف العنف ضد المتظاهرين، حملت الحكومات العربية مسؤولية دماء مواطنيها التي تراق في سبيل تحقيق الديمقراطية، معتبرة أن مقاومة حركة التاريخ هي رهان خاسر ومدان.

وكان وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري طلب رسميا خلال لقائه الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى، في نيسان الجاري، عقد اجتماع استثنائي لمجلس الجامعة العربية على مستوى وزراء الخارجية العرب بالقاهرة في 15 أيار الحالي.

 

انشر عبر