شريط الأخبار

الإدارة الأمريكية تدرس مراجعة سياستها لمساعدات السلطة بعد المصالحة

06:38 - 30 آب / أبريل 2011

الإدارة الأمريكية تدرس مراجعة سياستها لمساعدات السلطة بعد المصالحة

فلسطين اليوم – القدس المحتلة

أكدت إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما مساء أمس، الجمعة، أنها ستضطر إلى إعادة النظر في سياستها لمساعدة السلطة الفلسطينية إذا شكلت حكومة منبثقة من المصالحة بين حركتي فتح وحماس التي تعتبرها الولايات المتحدة "منظمة إرهابية".

وقال جاكوب ساليفان مدير الإدارة السياسية في وزارة الخارجية الأمريكية "سنبقي على برنامج مساعدتنا طالما بقي الرئيس عباس في السلطة"، مضيفا أن "دعمنا الحالي للسلطة الفلسطينية يتعلق إلى حد كبير بمساهمتنا في بناء المؤسسات الفلسطينية الضرورية لدولة مقبلة".

وتابع ساليفان "إذا شكلت حكومة جديدة سيكون علينا تقييم مبادئها السياسية، ونقرر بعد ذلك الانعكاسات على مساعدتنا المحددة بالقانون الأمريكي".

وأوضح المسؤول الأمريكي نفسه "ندعم المصالحة الفلسطينية انطلاقا من اللحظة التي تشجع فيها على السلام"، مؤكدا أن "على الحكومة الفلسطينية الجديدة أيا كانت، احترام مبادىء اللجنة الرباعية".

انشر عبر