شريط الأخبار

قيادي فلسطيني يكشف الأسباب التي دفعت حركتي فتح وحماس للمصالحة

08:37 - 30 حزيران / أبريل 2011

قيادي فلسطيني يكشف الأسباب التي دفعت حركتي فتح وحماس للمصالحة

فلسطين اليوم _ وكالات

كشف قيادي فلسطيني كان على إطلاع على تفاصيل الترتيبات المتعلقة بإنجاز المصالحة الفلسطينية لـصحيفة 'اللواء' أن 'التوافق على توقيعها الآن بعد تأخير منذ أيلول 2009، مرده إلى:

- التغييرات التي شهدتها المنطقة في أعقاب الثورات التي غيرت بعض الأنظمة وتهدد أخرى .

- مطالبة الشارع الفلسطيني بالإسراع بإنهاء حالة الانقسام الداخلي.

- إقرار مختلف الأطراف الفلسطينية بأهمية رأب الصدع، وترتيب البيت الداخلي.

- أهمية إجراء هذه المصالحة مع الاستحقاقات الفلسطينية المقبلة، وخصوصاً في شهر أيلول المقبل، وهو الموعد المتوقع لإعلان الاعتراف بالدولة الفلسطينية، أو اللجوء إلى خيارات أخرى'.

 

وشدد القيادي الفلسطيني أن 'الورقة المصرية للمصالحة التي أنجزت في شهر أيلول من العام 2009 ما زالت كما هي، لأنها ثمرة عدة جلسات حوارات شاركت بها الفصائل الفلسطينية في 'منظمة التحرير الفلسطينية' و'تحالف القوى الفلسطينية' وذلك في أعوام 2004 و2005 و2009'.

 

وأكد أن '13 فصيلاً فلسطينياً سيوقّع على الورقة المصرية، 9 فصائل من 'منظمة التحرير الفلسطينية' وهي حركة 'فتح'، الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، جبهة النضال الشعبي الفلسطيني، جبهة التحرير الفلسطينية، جبهة التحرير العربية، الجبهة العربية الفلسطينية، حزب الشعب وفدا'•

 

وتابع ان 'هناك فصيلان منضويان ضمن 'منظمة التحرير الفلسطينية'، ولكنهما غير مشاركين في مؤسساتها حالياً، وهما الجبهة الشعبية - 'القيادة العامة' ومنظمة 'الصاعقة'•

 

ولفت إلى أن 'هناك فصيلان وجدا بعد إنشاء 'منظمة التحرير الفلسطينية' ولم يشاركا بمؤسساتها وهما حركتا "الجهاد الإسلامي" و"حماس".

 

 

انشر عبر