شريط الأخبار

انكشف وجهها الحقيقي..موقف أمريكا من اتفاق فتح وحماس

08:52 - 28 تشرين أول / أبريل 2011

انكشف وجهها الحقيقي..موقف أمريكا من اتفاق فتح وحماس

فلسطين اليوم- القدس المحتلة

استقبلت الليلة الماضية، الولايات المتحدة المصالحة بين حركتي فتح وحماس الفلسطينيتين بفتور، وقالت إن أي حكومة فلسطينية لا بد أن تنبذ العنف.

وحسب إذاعة صوت الاحتلال، فقد كررت إدارة الرئيس باراك أوباما مطالب اللجنة الرباعية للوساطة في عملية السلام في الشرق الأوسط والتي من المرجح ألا تقبلها حماس ومن بينها أن تحترم أي حكومة اتفاقات السلام السابقة وتعترف بحق "إسرائيل" في الوجود.

وأوضح المتحدث باسم البيت الأبيض تومي فيتور في بيان أصدره "أن الولايات المتحدة تؤيد المصالحة الفلسطينية على أساس ما يعزز قضية السلام، لكن حماس منظمة "ارهابية" تستهدف المدنيين"- على حد زعمه.

وأضاف:"لكي تقوم أي حكومة فلسطينية بدور بناء في تحقيق السلام فعليها أن تقبل مبادئ اللجنة الرباعية وتنبذ العنف وتلتزم بالاتفاقات السابقة وتعترف بحق "إسرائيل" في الوجود.

وقال متحدثون باسم البيت الأبيض ووزارة الخارجية الأمريكية أنهم يسعون للحصول على مزيد من المعلومات بشأن الاتفاق بين حماس وفتح.

وقال روبرت دانن خبير الشرق الأوسط بمجلس العلاقات الخارجية الأمريكية أن غياب تفاصيل الاتفاق الفلسطيني يجعل من الصعب تقييم الكيفية التي قد يؤثر بها على المسعى الذي تقوده الولايات المتحدة لاستئناف محادثات السلام المباشرة رغم أنه قد يخلق عقبات جديدة. وتابع قائلاً: "هذا التطور سيجعل "الإسرائيليين" أكثر تردداً في التعامل بشكل فعلي، لن يكونوا راغبين في التفاوض على قضايا الوضع النهائي مع حكومة تضم حماس.

وأضاف "أن الفلسطينيين قد يحاولون أيضا التحرك ببطء، وأن حكومة انتقالية تسير نحو انتخابات في غضون عام لن تكون حكومة تصالحية تماماً".

 

 

 

انشر عبر