شريط الأخبار

"الاستخبارات المغربية" تنقلب على محمد السادس

03:40 - 27 تموز / أبريل 2011

"الاستخبارات المغربية" تنقلب على محمد السادس

فلسطين اليوم: وكالات

ذكرت صحيفة "النهار" الجزائرية أنّ عدداً من كبار ضباط جهاز الاستخبارات المغربية المعروف باسم "مديرية مراقبة التراب الوطني – دى اس تى"؛ أعلنوا عن حركة تمردية ضد الرجل الأول في الجهاز، عبد اللطيف حموشي، المعروف بكونه أحد أقرب المقربين من الملك المغربي محمد السادس.

وطالب المتمردون في رسائل لهم نشروها على صفحة خاصة على الموقع "'فايس بوك"، بإقالة المدير العام لجهاز ''دي أس تي'' وفتح تحقيقات في قضايا فساد وقمع وتعذيب تورط فيها جهاز المخابرات.

ونقلت "النهار" عن ضباط جهاز المخابرات المغربية المتمردين على محمد السادس ورجاله فى الأجهزة الأمنية المغربية، أنهم يمتلكون أدلة توثق بالصور والصوت والوثائق فضائح وفظائع نظام المخزن المغربى، مهددين فى ذات الوقت بالكشف عنها فى حالة استمرار التعامل معهم بمنطق القوة والعصا الغليظة.

وفى هذا الإطار، كشف الضباط المتمردون عن وجود عدد من زملائهم من جهاز المخابرات من تم اعتقالهم من طرف الجهاز الذى ينتمون إليه، أين يجرى احتجازهم فى معتقل سرى فى منطقة تمارة، مطالبين فى نفس الوقت بإصلاح الجهاز الأمنى الذى ينتمون إليه، ممهلين كل من يهمه الأمر مدة شهر واحد فقط، قبل الشروع فى ما سموه ''نشر غسيل دى أس تى على الإنترنت بالصورة والصوت والوثائق''. كما أعلن الضباط المتمردون عن أنهم قرروا الانضمام إلى حركة ''٠٢ فيفرى'' الاحتجاجية، المطالبة بالإصلاح فى المغرب، مضيفين أنهم سيشاركون فى كل مسيرات الحركة وفى احتجاجات أخرى من المرتقب أن يتم تنظيمها فى منطقة تمارة غير بعيد عن موقع المعتقل السرى للمخابرات المغربية.

وحملت تصريحات ضباط المخابرات المغربية الموجهة لقائد جهاز ''دى اس تى'' المعروف بكونه رجل ثقة وعين محمد السادس داخل المغرب وفى وسط الأجهزة الأمنية، اتهامات بالفساد موجهة لحموشى، إلى جانب فؤاد على الهمة الصديق المقرب من محمد السادس، موضحين أن الرجلين متورطان فى قضايا كسب غير مشروع.

انشر عبر